اتفاقيات التجارة الحرة.. ترامب يخرج من باب «المتعددة» ليدخل من شبّاك «الثنائية»!

مبارك عليكم المولد النبوي الشريف ***أسبوع الوحدة الاسلامية

 

أشار مقال نشره موقع «غلوبال ريسيرش» إلى أن الدول الأعضاء في اتفاقية التجارة الحرة عبر المحيط الهادئ، «تي بي بي» توصلت مؤخراً إلى اتفاقية التجارة فيما بينها من دون الولايات المتحدة، التي كانت انسحبت من الاتفاقية في وقت سابق من العام الماضي، لافتاً إلى أن الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ في ديسمبر  القادم.

وجاء في المقال: منذ مطلع عام 2017، شرع ترامب، الراكب المجاني، بالتفاوض على اتفاقيات التجارة الحرة الثنائية «بلد مقابل بلد» بدلاً من الاتفاقيات متعددة الأطراف؛ وأبرم اتفاقيات مع كوريا الجنوبية ومع المكسيك وكندا في عام 2018؛ وبعد ذلك أوروبا (بعد خروج بريطانيا من الاتحاد في الربيع المقبل) واليابان في عام 2019, وأخيراً الصين. وفي الواقع، فإن جميع صفقات ترامب الثنائية، حتى الآن، تتضمن فعلياً تعديلات رمزية على اتفاقيات التجارة الحرة التي كانت موجودة أساساً، والتي كان ترامب يروج لها على أنها تمثل تغييراً كبيراً أمام قاعدته السياسية الداخلية.
وأوضح المقال أن اليابان، في غياب الولايات المتحدة، عملت كوكيل عن واشنطن في مواصلة مفاوضات اتفاقية الشراكة الحرة عبر المحيط الهادئ، لافتاً إلى أنه في الأشهر القادمة وخلال المتبقي من فترة ولاية ترامب الأولى، سنترقب إعادة انضمام الولايات المتحدة إلى الاتفاقية، ليس كطرف موقع على الاتفاقية التجارية النهائية متعددة الأطراف التي أبرمتها الدول الأخرى للتو، بل بدلاً من ذلك، ستقوم الولايات المتحدة بإعادة الانضمام إلى الاتفاقية على أساس ثنائي.

وقال المقال: في الوقت الذي يتفاوض فيه ترامب ويوقع على اتفاقيات التجارة الحرة مع اليابان وأستراليا وغيرها في عام 2019، فإن شروط وأحكام «تي بي بي» تبقى هي نفسها، وستعيد الولايات المتحدة تحت رئاسة ترامب الانضمام إليها بحكم الأمر الواقع، وإن لم يكن في شكل متعدد الأطراف، مؤكداً أن الرئيس الأمريكي، كما فعل مع صفقات التجارة الحرة الأخرى، التي تم التفاوض عليها بالفعل، سيتباهى ويبالغ ويكذب حول شروط الاتفاقية النهائية، التي كفلت عودة الولايات المتحدة إليها، حيث سيزعم بأنها توفر المزيد من الاستثمار في الشركات الأمريكية، وتضمن عودة الوظائف إلى الولايات المتحدة، ولكن هذا لن يحدث.

ترجمة وتحرير ـ راشيل الذيب

تعليقات الفيسبوك