الداخلية الجزائرية تحذّر: “أموال الصدقات” تذهب للمخدرات وتجار البشر ودعم الارهابيين

دعت وزارة الداخلية الجزائرية ومنظمات محلية، المواطنين الجزائريين إلى التوقف عن منح “الصدقات المالية” للمهاجرين الأفارقة الذين يقيمون بطريقة غير شرعية في الجزائر.

وأكدت وزارة الداخلية في بيانها الاثنين أن التحقيقات الأمنية توصلت إلى أن تلك الأموال توجه لشبكات إجرامية تمتهن حرفة المتاجرة بالبشر، والمخدرات وحتى تهريب الأسلحة ودعم الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل.

وشدد المدير المكلف بالهجرة في وزارة الداخلية حسان قاسيمي، على هامش الكشف عن تفكيك عصابة إجرامية استغلت 38 طفلا إفريقيا في الجزائر العاصمة، في شبكات التسول، على ضرورة إسهام المواطنين في محاربة ظاهرة المتاجرة بالأطفال الأفارقة، من خلال الكف عن منحهم “الصدقات المالية”.

وكشف قاسيمي، عن تعليمات صارمة أصدرها الوزير الأول أحمد أويحيى، بإيعاز من وزير الداخلية نور الدين بدوي، تقضي بالشروع في محاربة العصابات الإجرامية التي تتاجر بالأطفال الأفارقة، الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 10 سنوات.

تعليقات الفيسبوك