الشاهد: تونس توفر العديد من الامتيازات والحوافز لشركائها في مجال الاستثمار

حنان العبيدي
أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم على افتتاح الدورة 22 لمنتدى « فتيراليا » للاعمال المستقبلية والذي تحتضنه تونس لاول مرة في افريقيا بمشاركة أكثر من 650 مؤسسة تونسية وأجنبية من 30 دولة حيث سيتم عقد أكثر من 6000 لقاء ثنائي بين عدد من أصحاب المؤسسات المشاركة.
وأكد رئيس الحكومة في كلمة بالمناسبة ان تونس وبهذا العدد المتميز من الحاضرين والفاعلين الاقتصاديين المشاركين في هذه التظاهرة تعد منصة للاستثمار والشراكة الدولية والبينية الفاعلة مبرزا أنها توفر العديد من الإمتيازات لشركائها بفضل موقعها الجغرافي والاستراتيجي في المنطقة واعتبارا للتحسن الملحوظ لمناخ الاستثمار خاصة على مستوى الاستقرار الأمني الذي يعتبر المؤشر الرئيسي لضمان الاستقرار وعلى مستوى الحوافز والامتيازات التي يوفرها قانون الاستثمار الجديد.
وشدد رئيس الحكومة على السعي إلى مزيد تحسين مؤشرات النمو وبرمجة عديد المشاريع الكبرى التي ستنطلق في السنة المقبلة مبينا أن هذا البرنامج الاقتصادي ستسهر الحكومة على تنفيذه ومتابعته بهدف خلق فرص جديدة للاستثمار وتوفير مواطن الشغل وتشجيع المبادرة الخاصة من خلال توفير اعتمادات جديدة واستثنائية لفائدة صندوق التشغيل وتوفير التمويل الذاتي لبعث المؤسسات اضافة إلى بعث بنك الجهات خلال سنة 2019.
كما أكد رئيس الحكومة مواصلة التحكم في العجز المالي العمومي من خلال ميزانية سنة 2019 عبر حصر نسبة العجز في الميزانية إلى 3 فاصل 9 والتحكم في ارتفاع العجز التجاري بما من شأنه أن يحسن سعر صرف الدينار.
واختتم رئيس الحكومة كلمته بتجديد التأكيد على جملة من الأولويات الاقتصادية التي ستعمل الحكومة على تحقيقها خلال سنة 2019 ومن أبرزها إنعاش الاقتصاد الوطني وإعادة النمو والاستثمار وإعادة التوازن إلى المؤشرات الاقتصادية والتنموية الكبرى والعمل على تعافي المالية العمومية موضحا أنها أهداف ترتكز على القطاعات المنتجة كالصناعات الاستراتيجية والفلاحة والسياحة ومواصلة دعم مقومات الاستثمار وتطوير البنية التحتية والبيئية.

تعليقات الفيسبوك