انتصر الاتحاد…وما اجمل ان تنتصر بانسحاب الخصم.. بقلم: د.رافع الطبيب

حين انطلق الاتحاد بتحركاته الجماهيرية عبر مدن البلاد لدعم موقفه في مفاوضات الزيادات، كان اعوان كريستين لاغارد يرصدون الحشود ويقيمون قدرة الاتحاد على التعبئة (شعبنا كان يراقب زواج العهر بين ابنة الهارب ومهرج كاذب) وانتهى بهم الامر الى الاقرار بشعبية التحرك وخطورته على بقاء الحكومة. على هذا الاساس، جاء الموقف الذي يقر بامكانية التنازل عن شرط تجميد الاجور…وبالتالي التنازل امام ضغط الاتحاد.

لقد كان الاتحاد يفاوض البنك وصندوق النقد الدوليين وحكومة النهضة لم تكن سوى وسيط للسمسرة ومجرد شاهد زور.

لقد اصبح جليا للجميع من هي القوة القادرة على ضبط الايقاع السياسي في البلاد ومن له القدرة على قلب الطاولة في الاستحقاق الانتخابي القادم.

تعليقات الفيسبوك