بلقاسم الضيف: منذ الستينات والجهاز السّري كان دائما الجناح الخلفي للإسلاميين

قال نائب رئيس جمعية متقاعدي الأمن والحرس الوطني بلقاسم الضيف، إنّ الجهاز السّري كان دائما الجناح الخلفي للإسلاميين منذ نشأة الاتجاه الإسلامي في نهاية ستينات القرن الماضي.

واوضح في حوار مع جريدة الشروق الصادرة اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019، أنّ الدولة واجهت مراحل عصيبة في صراعها مع الإسلاميين في ثمانينات وتسعينات القرن الفارط، ذهب ضحيتها عشرات الأمنيين، بحسب تقديره.

وذكر، في السياق نفسه، حادثة تفجير فندقين في المنستير في آخر عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وحرق حارسي لجنة تنسيق حزب التجمع أوائل التسعينات.

واعتبر أنّ التطورات الأخيرة بخصوص الملف أعادت إلى الواجهة واحدا من المكونات الأساسية في هيكلة التنظيمات الإسلامية على مدى نصف قرن.

وأشار إلى أنّ ”العمل السري يمثّل بدوره واحدا من أهم أبجديات الإسلاميين في تونس امتدادا للعقيدة التي تأسست عليها جماعة الإخوان المسلمين منذ سنة 1928”، وفق قوله.

تعليقات الفيسبوك