قطر ترفض “عودة” سوريا للجامعة العربية وتنفي فتح سفارتها بدمشق!!

ماتزال مشيخة قطر في موقفها العدائي من الشعب والحكومة السورية، فبعد سنوات الحرب الثمانية على سورية والتي كانت قطر لاعباً أساسياً فيها، من حيث دعم المجموعات الإرهابية وتمويلها، وتغذية الفكر المتطرف لإطالة الأزمة في البلاد، يأتي تصريح وزير الخارجية القطرية محمد بن عبد الرحمن اليوم، ليعلن أن قطر تعارض عودة سوريا لجامعة الدول العربية، كما أنها ضد فتح سفارتها في دمشق.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير القطري بالدوحة مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي محمد قال فيه: إن “الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة”، مضيفاً: “لا نرى أي عامل مشجع على عودة سوريا، ولا يوجد حتى الآن حل سياسي” على حد زعمه.
وتابع بأن “موقف دولة قطر هو داعم للحل في سوريا، إذا كان مدعوماً من الشعب السوري”، على حد تعبيره.
تأتي هذه التصريحات القطرية بعد فتح الإمارات رسمياً لعمل سفارتها في دمشق، أواخر الشهر الماضي، كما أعلنت مملكة البحرين استمرار عمل سفارتها لدى الجمهورية العربية السورية، لافتة إلى أن السفارة السورية في العاصمة المنامة تقوم بعملها المعتاد.
وكانت صحيفة “التلغراف” البريطانية كشفت، أن موعد فتح السفارة السعودية في العاصمة السورية دمشق، بات قريباً تزامناً مع عودة العلاقات بين سوريا والإمارات والبحرين.
وعن عودة دمشق لجامعة الدول العربية أكدت مصادر من داخل الجامعة أنها مسألة وقت لا أكثر في ظل رغبة الغالبية العظمى عودة سوريا.
إلى ذلك تشهد العلاقات الخليجية تأزماً حاداً وخلافات سعودية قطرية وصلت حد القطيعة، كما تعاني قطر في الوقت الحالي من عزلة خليجية.
وعن موقفها من سوريا تكاد تكون قطر الدولة العربية الوحيدة التي مازالت تبدي تعنتاً ورفضاً لعودة علاقتها مع دمشق في ظل الانفتاح العربي، والهرولة من الدول العربية على دمشق.

 

تعليقات الفيسبوك