كتب محمد عبد الله: وزير يمتهن الكذب تأسيا برئيسه..

ابتدر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو جولة في المنطقة مازالت مستمرة وحرص فيها على تطمين حلفاء بلاده ان انسحاب القوات الأميركية من سوريا سيكون مراعيا لمصالحهم .
الوزير مايك بومبيو استخدم نفس اسلوب رئيسه الذي لا يتورع عن الكذب وينسي أو يتناسى أن الناس تعرف انه يكذب لكن هذا لا يهمه والا لما قال في القاهرة ان الوجود العسكري الاميركي في المنطقة جاء بدعوة من الدول التي تتواجد واشنطن فيها.
امريكا التي احتلت العراق جاءت كقوة غازية لم يرحب بها أهل البلد بل نهضت بوجهها فصائل المقاومة حتي اجبرتها على الانسحاب وكان ذلك في زمن الرئيس اوباما ثم عادت إلى العراق بحجة تدريب الجيش الوطني ومساعدته في التصدي لداعش وهزم العراقيون داعش ولم تقم امريكا بواجبها الذي التزمت به ونكصت عن وعدها ولم تف به ثم خرجوا مجبرين وبقي هناك مستشارون ولكن الرئيس ترامب قرر عودة جنوده إلى العراق دون تشاور مع الجانب الرسمي العراقي وهذه انعكست سلبا على علاقة البلدين حتى ان الرئاسات العراقية الثلاثة لم تجب دعوة الرئيس ترامب ليلة عيد الميلاد ورفضوا لقاءه عندما زار جنوده في قاعدة عين الأسد الجوية في الحدود مع سوريا، وهذه الوقائع تثبت كذب الوزير الأمريكي كما أن وجود قوات بلاده في سوريا ايضا جاء بدون تنسيق مع الحكومة في دمشق بل كانت وما زالت ترفض هذا الوجود وتراه احتلالا وتصر على اخراجهم ان لم يخرجوا بارادتهم ، وهذا الوضع ايضا ينهض دليلا على كذب الوزير كما ظل رئيسه يكذب فماذا يرجو الناس من إدارة يكذب رئيسها ووزير خارجيته وهم يعلمون انهم يكذبون .
انها احدى صور السقوط الأخلاقي الأمريكي وما أكثر سقطات ترامب ورهطه..

تعليقات الفيسبوك