وزير الخارجيّة يترأس الوفد التونسي المشارك في أشغال القمّة الافريقية الاستثنائيّة

يتولى وزير الشؤون الخارجيّة خميّس الجهيناوي، بتكليف من  رئيس الجمهوريّة التونسيّة الباجي قايد السبسي،  رئاسة  الوفد التونسي المشارك في القمّة الاستثنائيّة الحادية عشر للاتّحاد الإفريقي التي ستحتضنها العاصمة الأثيوبيّة أديس أبابا يومي 17 و18 نوفمبر 2018.

وتمثّل هذه القمة مناسبة لمواصلة مناقشة مشروع إصلاح مفوضية الإتحاد الإفريقي على ضوء المخرجات التي تمّ التوصّل إليها خلال الاجتماعات السابقة والهادفة إلى تطوير عمل هذه المنظّمة وإضفاء أكثر نجاعة وفاعليّة على أدائها.
وستشمل النقاط المطروحة على جدول أعمال القمة عدة مواضيع هامة على غرار إصلاح هيكل المفوضيّة وتوزيع المسؤوليات داخلها، وتقييم عملها، والإصلاح الإداري والمالي، بالإضافة إلى تقسيم العمل بين الاتّحاد الإفريقي والتجمعات الإقليمية الاقتصادية والدول الأعضاء.
وتتنزّل المشاركة التونسيّة في إطار حرص بلادنا المتواصل على دعم العمل الإفريقي المشترك عبر مختلف الآليات والهياكل وتطوير عمله بما يكفل مزيد من الإشعاع للمنظّمة القاريّة.
ويجري وزير الشؤون الخارجية على هامش مشاركته في أشغال هذه القمّة الاستثنائيّة عددا من اللقاءات مع رؤساء وفود الدول المشاركة بالإضافة إلى كبار المسؤولين بالاتحاد الإفريقي.وء المخرجات التي تمّ التوصّل إليها خلال الاجتماعات السابقة والهادفة إلى تطوير عمل هذه المنظّمة وإضفاء أكثر نجاعة وفاعليّة على أدائها.
وستشمل النقاط المطروحة على جدول أعمال القمة عدة مواضيع هامة على غرار إصلاح هيكل المفوضيّة وتوزيع المسؤوليات داخلها، وتقييم عملها، والإصلاح الإداري والمالي، بالإضافة إلى تقسيم العمل بين الاتّحاد الإفريقي والتجمعات الإقليمية الاقتصادية والدول الأعضاء.
وتتنزّل المشاركة التونسيّة في إطار حرص بلادنا المتواصل على دعم العمل الإفريقي المشترك عبر مختلف الآليات والهياكل وتطوير عمله بما يكفل مزيد من الإشعاع للمنظّمة القاريّة.
ويجري وزير الشؤون الخارجية على هامش مشاركته في أشغال هذه القمّة الاستثنائيّة عددا من اللقاءات مع رؤساء وفود الدول المشاركة بالإضافة إلى كبار المسؤولين بالاتحاد الإفريقي.

تعليقات الفيسبوك