قطائف وظرائف

أنتَ وجهُ الصَباحِ وعِطْرُ المساء!! (خيرُكَ يَرِفُ على أجنِحَةِ قلبي)

محمود كعوش |  صباحُ التفاؤلِ والجمالِ الكثيرِ والشوقِ الوفير صباحُ البراءةِ والوفاءِ والحُبِ الكبير صباحُ عَبَقِ الوردِ والزهورِ يتفتقُ منه ألفُ نبعٍ وألفُ نهر صباحُ الوطنِ والشعرِ وقارورةِ الحُبِ والعِطر شكراً لأنكَ رسمتَ البسمةَ على الوجنتينِ والثَغْر شكراً لأنكَ أنتَ ما تبقى لي يا حبيبَ الروحِ والقلبِ والطُهْر شكراً لِكَميةِ الدفءِ منكَ أنت لكَ شَغَفُ

اقراء المزيد

ذكرياتٌ خَطَّرَّتْ

  بقلم: محمود كعوش | قالت: تتواترُ الذكرياتُ هذهِ الأيامِ فتلاحقني في كلِ زاويةٍ ومكانٍ، وحيثُ أُوَلي وجهي، تتواترُ وتراقصُ جدارَ القلبِ بعدَ أنْ كانت قد هجرتهُ ردحاً من الزمنِ ظننت معه أنها لَنْ تعودَ البتةَ ولَنْ يُعاودني الحنين إليها. وها أنا أتذكرُ تلكَ اللحظاتِ الحيةَ التي كانت تداعبُ وجداني وتنقرُ على دفوفِ قلبي المُحِبِ ألفَ

اقراء المزيد

امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!

بقلم: محمود كعوش  | بعد تعقُبٍ طويل لخطواتها دنوت منها بتودد وبادرتها قائلاً: رويدكِ يا هذي الجميلةُ إنني أرتجي وصلاً لدى أُختِ القمر ما رأتْ عيني على وجهِ الثرى مثلَ هذا الحسنِ ما بينَ البشر هلْ أُلاقي يا فتاتي موضعاً في ديارِ السحرِ يُقْريني الخبر؟ واعلمي يا حلوتي إنْ تَقبلي تأسرينَ القلبَ مَعْ كلِ الدرر

اقراء المزيد

جامعة الجزائر تصدر ترجمة جديدة لديوان جلال الدين الرومي

أصدر الديوان الجزائري للمطبوعات الجامعية (هيئة نشر تابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي)، منذ أيام قليلة، ترجمة لديوان مولانا جلال الدين الرومي ‘مثنوي معنوي’ تحت عنوان ‘الديوان العربي لمولانا جلال الدين الرومي ديوان العشاق وينبوع الاذواق’. وترجم الديوان الأستاذة بجامعة الجزائر وجامعة تولوز ورئيسة الجمعية المتوسطية للتربية المقارنة ‘عائشة محرزي’ اعتمادا على النسخة الفرنسية التي نقلها

اقراء المزيد