الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 20:13

السيد علي الخامنئي: احتفال الشعب الايراني بانتصار ثورته الاسلامية سيذهل الأعداء

قال قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السّيد علي الخامنئي ان العدو يهدف من وراء الوقوف بوجه الثورة الاسلامية التصدي لاستمراريتها وثباتها.

جاء ذلك خلال استقباله صباح اليوم الخميس عددا من قادة وأفراد القوات الجوية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقال قائد الثورة الإسلامية "إن العدو يهدف للحد من استمرارية وثبات الثورة الإسلامية"، مضيفا"يلجأ العدو لاستخدام أي وسيلة من صناع الأفكار الذين يعطون الأموال من أجل إنتاج أفكار ضد الثورة الى المنظرين الزائفين والأقلام المأجورة إضافة الى مجالات الفضاء الالكتروني والمهرجين؛ يستخدم الأعداء كل وسيلة ممكنة من أجل توسيع دائرة جمهوره".

ولفت قائد الثورة الى "أن هذه الأعمال كانت تُمارس منذ بداية الثورة الإسلامية. يستخدمون كل هذه الوسائل لتفاجئهم ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في الـ 11 من فيفري بطوفانات شعبية تسير في جميع مناطق البلاد ويُطلقون شعارا واحدا في الشتاء البارد وتحت المطر والثلوج".

وأضاف قائد الثورة: " ان ذكرى الثلاثين من ديسمبر كانت على هذا النّسق أيضا. فالشعب نزل الى الشوارع في الثلاثين منديسمبر لهذا العام بالطريقة نفسها التي نزل بها عام 2009 لأنه يُدرك خطر العدو وتواجده".

ونوّه السيد خامنئي الى "أن الثورة هي كائن حي، قائلا: "كل هذه الجهود والأنشطة لا تتم عبر الفضاء الالكتروني، لكنّهم يفرضون الحظر بما يؤثر على معيشة النّاس. لكن حب الثورة الإسلامية يدفعهم الى ردّة فعل على تصرّفات الأعداء هذه".

واوضح قائد الثورة: "ان مسيرات الثورة الإسلامية لهذا العام في الـ 11 من فيفري ستكون مذهلة لأن الشعب الإيراني يدرك أن بعض المتبجحين من الإدارة الأمريكية يكمنون من أجل الهجوم وممارسة العدائية". مضيفا بالقول أن "تواجد الشعب هذا العام سيكون أكثر حيوية وسينزل الجميع الى الشوارع بإذن الله".

 

 
آخر تعديل على الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 20:25