الأربعاء, 17 كانون2/يناير 2018 17:53

من هو الحثالة حقيقة؟

نشر في منبر حر

أدانت وزارة خارجية كيان الاحتلال الصهيوني تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التي ألقاها خلال مشاركته في الملتقى الدولي لأوقاف القدس الذي انعقد بمدينة إسطنبول، ودعا فيها "مسلمي العالم التوجه إلى المسجد الأقصى للدفاع عنه والصلاة فيه"، واعتبر فيها سياسة الاحتلال بالتمييز العنصري ضد التقاليد الإسلامية، وتساءل عن الفرق بين الممارسات الإسرائيلية الحالية في الأراضي المحتلة، وسياسة التمييز العنصري ضدّ السود في الولايات المتحدة، والأبارتهايد في جنوب إفريقيا. كما دعا الرئيس التركي إلى وقف الحديث عن إمكان نقل سفارة واشنطن في تل أبيب إلى القدس، معتبرا أنه "في غير محله تماما". ودعا إلى ضرورة توخي الحذر بشأن وضع القدس، مؤكدا أن مجرد "نقل حجر" يمكن أن تترتب عنه عواقب وخيمة. وشدّد الرئيس التركي على أن السبيل الوحيد لحل القضية الفلسطينية، هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية، ضمن حدود 1967.

 ووصفت خارجية الاحتلال في بيان تصريحات أردوغان بالكاذبة، وعقّب المتحدث باسمها إيمانويل نحشون: "لا يحق لمن ينتهك حقوق الإنسان بصورة ممنهجة في بلده أن يقدم الدروس والمواعظ الأخلاقية للديمقراطية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط، وأنّ تل أبيب حريصة على منح حرية العبادة للديانات السماوية الثلاث وستستمر بتطبيق ذلك بالرغم من الافتراءات التي لا أساس لها".

ونقلت إذاعة الاحتلال أنّه بإيعاز من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته، تحدث مدير عام خارجية الاحتلال يوفال روتيم مع سفير أنقرة في تل أبيب كمال اوكيم.

 
نشر في دولي

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم الجمعة 14 أفريل 2017 بقصر قرطاج ناديلكا مانديلا حفيدة الزعيم نيلسون مانديلا على هامش مشاركتها كضيفة شرف في مهرجان الفرح الافريقي بدوز.

وفي بلاغ أصدرته رئاسة الجمهورية، فقد ثمّنت ناديلكا مانديلا مسار الانتقال الديمقراطي في تونس وخاصّة اعتماد منهج التوافق لتجاوز الصعوبات والتوجه لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب من حرية وديمقراطية وعدالة.

كما أكّدت على متانة العلاقة التاريخية للزعيم الراحل نيلسون مانديلا بتونس وشدّدت على أهمية الاقتداء بدروس الزعماء الأفارقة الكبار والتشبث بالحلم الذي قاد خطاهم لتحقيق الحرية والتنمية لشعوب القارّة الافريقية.

من جانبه، أكّد رئيس الجمهورية على عراقة العلاقات بين تونس وجنوب افريقيا وذكّر بمساندة ودعم الزعيم الحبيب بورقيبة لنضالات نيلسون مانديلا وكفاحه ضدّ التمييز العنصري.

كما نوّه رئيس الدولة بالمناسبة بمجهودات هيئة مهرجان الفرح الافريقي بدوز مؤكدا على أهمية مثل هذه التظاهرات الفنيّة في التأسيس لأرضية تواصل وتعاون صلبة بين شعوب القارة الافريقية والانتصار لثقافة الحياة والسلام.

 
نشر في وطني