الخميس, 11 كانون2/يناير 2018 14:15

فيصل التبيني: على الشاهد أن يتراجع...قبل ما " يشكب عليه " الباجي

حنان العبيدي |

استنكر النائب عن حزب صوت الفلاحين فيصل التبيني، موجة الاتهامات التي طالت الجبهة الشعبية مؤخرا، والتي مفادها تحريض الشعب التونسي على الاحتجاج وعلى بث الفوضى والنهب والسرقة وكل أنواع العنف واستنكر أيضا الاتهامات التي تفيد بأن الجبهة مررت قانون المالية الاستبدادي، متسائلا باستهزاء " هل الجبهة من تمتلك الأغلبية في البرلمان لتتحمل مسؤولية قانون المالية !!؟"، قائلا، " على اعتبار أن الجبهة صوتت لقانون المالية، من يتحمل المسؤولية؟، أليست الأغلبية متمثلة في الائتلاف الحاكم".

واعتبر التبيني، أن موجة الاتهامات تهدف لتوجيه الرأي العام، مضيفا، أن الحكومة تستعمل في حربها وجوه سياسية عنوان للانتهازية في تونس ( في إشارة إلى سمير بالطيب وإياد الدهماني ومهدي بن غربية ومبروك كرشيد ورياض الموخر وفوزي عبد الرحمان )، مؤكدا أن هؤلاء ساهموا في نفور الشعب من السياسة واتهام السياسيين بالانتهازية.

كما شدد على أن قانون المالية هو قانون التنكيل بالشعب التونسي، وقال التبيني، " ندعو رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الإعلان عن التراجع عن إجراءات ميزانية 2018 " قبل ما يشكب عليه " الباجي ويخرج بخطاب يعلن فيه "الرجوع قبل الزيادات"، كما سبق للزعيم الحبيب البورقيبة سنة 1984 في أحداث الخبز".

وذكر التبني الأحزاب الحاكمة والحكومة، أنهم ممروا ميزانتي (2016 و2017) رغم انسحاب المعارضة بما في ذلك الجبهة الشعبية، مضيفا، "لا ننسى أيضا تمرير قانون المصالحة في غياب كلي للمعارضة".