الجمعة, 16 آذار/مارس 2018 10:00

ماطر: يوم غضب ضدّ تهميش المدينة من طرف المسؤولين الجهويين والوطنيين

حنان العبيدي|

نفذ الإتحاد المحلي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان في ماطر، أمس الخميس 15 مارس 2018، وقفة احتجاجية بمستشفى الجهة، تنديدا بتردّي الوضع الصحّي بالمدينة، وتأييدا للمطالب الشعبية وإستنكارا للصمت الذي قوبلت به من طرف الجهات المسؤولة محليا وجهويا ووطنيا وتأكيدا لحق أبناء ماطر في مرفق صحّي يتلاءم مع حاجيات المواطنين ويستجيب لها من حيث نوعية الخدمات ونجاعتها.

إذ أن المستشفى المحلّي، حسب بيان صادر عن الطرفين، ظل منذ عشرات السنين على حاله بل أن ما يقدمه من خدمات شهد تراجعا ملفتا على مستوى الإختصاصات والإطار الطبي وشبه الطبي والتجهيزات يصل الى مرحلة لا يمكن السكوت أو التغافل عنها للحاجة الأكيدة لتوفر قسم للإستعجالي يتوافق مع الحالات التي يستقبلها القسم يوميا، إضافة الى الحاجة الأكيدة لسيارات إسعاف وتوفير إختصاصات أهمها طب الأطفال والطب النفسي وطب العظام وقسم التوليد وأقسام لائقة لتصفية الدم والتصوير بالأشعة والتحاليل الطبيّة، مع ضرورة تهيئة وتعصير قسم العيادات الخارجية بسيدي عبد الله، وتأهيله لإستقبال المرضى في ظروف تضمن حسن التدخّل ونجاعته لتأمين صحّة المواطن .