الثلاثاء, 27 آذار/مارس 2018 19:27

سامي الطاهري: وزارة التربية لم تقدّم مقترحات جدّية لحل أزمة التعليم الثانوي

اعتبر الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، في تدخل هاتفي مع برنامد ''هات الصحيح'' اليوم الثلاثاء 27 مارس 2018، أن المقترحات التي تقدمت بها الحكومة لحل الأزمة الحالية التي يشهدها قطاع التعليم الثانوي، قيد الدارسة لدى المكتب التنفيذي للجامعة العامة للتعليم الثانوي.

و لفت سامي الطاهري إلى أنّ "الاقتراحات المقدمة من قبل وزارة التربية غير جدية و لم تقدم بصفة رسمية''، حسب قوله.

كما اعتبر في ذات السياق، أن الشروط المسبقة التي تريد فرضها وزارة التربية والقاضية بإلغاء الإضراب وإعادة الأعداد للتلاميذ تدعو إلى مزيد تأزم الوضعية الحالية.

وفيما يتعلق بتهديد وزير التربية بحجب أجور الأساتذة، شدد الطاهري على أن هذا القرار لا يمكن إدراجه إلا ضمن مزيد تأزيم الوضع، قائلا: ''هذا الأمر مرفوض من قبل الاتحاد العام التونسي للشغل و المفاوضات لا تكون إلا من خلال الجامعة العامة للتعليم الثانوي، ونحن لا نقبل مثل هذه الشروط، و التفاوض يكون تحت كل الظروف سواء منها الإضرابات والاعتصامات''.

فيما يخص عملية التفويت في المؤسسات العمومية، أوضح الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، أن هذه المسألة خط أحمر و الاتحاد لن يقبل بمثل هذا الإجراء الرامي لسد العجز في ميزانية الدولة قائلا: ''هذا التصور خاطئ و عملية التفويت تتطلب من الوقت أكثر من سنة و نصف على أقل تقدير و هذا لن يكون حلال جذريا لحل العجز في الميزانية التي تعاني منه البلاد".

و لفت في ذات السباق، إلى ''فشل الحكومات المتعاقبة منذ 7 سنوات في حل وضعية المؤسسات المصادرة''، مضيفا ''الحكومة لا تتمكن من بيع المؤسسات المصادرة ، لذلك لا نرفض مسألة التفويض لغياب تصور حكومة و استراتجييه عمل واضحة''.

و دعا سامي الطاهري، إلى إعادة حوكمة المؤسسات المصادرة وفق استراتجية عمل واضحة و أهداف تراعي الشفافية المصداقية في التعامل.

موقع نسمة