السبت, 18 تشرين2/نوفمبر 2017 16:12

عماد الحمامي وزيرا للصحة

نشر في وطني

أكّد الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد، في تصريح لـ"الشارع المغاربي" أمس الأحد 18 جوان، أنّه لا يمكن لأحد إنكار دور الاتحاد سواء في فترة الاستعمار أو في فترة الاستقلال وقبل الثورة وبعدها وخاصة دوره في إدارة الحوار الوطني.

واعتبر جراد تصريح رئيس حركة النهضة غير مسؤول، متسائلا "أين حركة النهضة من أزمة شركة بيتروفاك بقرقنة التي اغلقت أبوابها أكثر من سنة وعودة نشاطها لو لا تدخل اتحاد الشغل وغيرها من الازمات التي عرفتها عدد من الجهات آخرها أزمة الكامور؟".

وشدد على أن وزير التشغيل والتكوين المهني عماد الحمامي لم ينجح في التوصل الى اتفاق لإنهاء أزمة "الكامور" وأن اتحاد الشغل ممثلا في أمينه العام نور الدين الطبوبي كان الضامن في تفعيل الإجراءات المقررة لفائدة أبناء الجهة، ملاحظا وجود أزمة ثقة بين الحكومة والمعتصمين.

وأبرز دور الاتحاد الهام في لعب دور الوساطة وتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعتصمين، داعيا حركة النهضة إلى مراجعة نفسها ومعرفة حجمها الحقيقي.

وتابع "صحيح أن النهضة جزء من الائتلاف الحاكم.. وشأنها شأن بقية الأحزاب الحاكمة عجزت عن حل أزمة الكامور وجل المشاكل القائمة بالجهات".

وأضاف أن المنظمة الشغيلة تحملت مسؤوليتها وتعهّدت بمتابعة مدى التزام الحكومة بتفعيل القرارات المعلنة لفائدة أبناء تطاوين تجنبا لمزيد تعكّر الأوضاع.

وكان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي قد قال في معرض تعليقه على التوصل إلى اتفاق بخصوص اعتصام "الكامور"، "تُهنئ النهضة وزير التكوين المهني والتشغيل عماد الحمامي على ما قام به من جهد.. وتهنئ الأمين العام للاتحاد الذي حضر لمباركة جهد الوزير عماد الحمامي".

يُشار الى ان الغنوشي أدلى بهذا التصريح لإذاعة "بنزرت أف أم" خلال مشاركته الجمعة الماضي في حفل تسليم مهام الكاتب العام الجهوي والكتاب العامين المحليين وأعضاء المكتب الجهوي للنهضة بولاية بنزرت.

 
نشر في وطني
الأربعاء, 07 حزيران/يونيو 2017 08:40

الحمامي يفجر الوضع مجددا في تطاوين

حنان العبيدي|

بعد تصريحات وزير التكوين المهني والتشغيل عماد الحمامي في مقر ولاية تطاوين التي قال فيها " إن الحكومة لا تملك عروضا جديدة للمحتجين، و إنها ستثير قضايا عدلية ضد عدد منهم"، شهدت ولاية تطاوين مسيرة احتجاجية حاشدة  جابت شوارع المدينة تحت شعار " تطاوين تنتصر لشهدائها ".

وكانت تنسيقية اعتصام الكامور دعت ليلة أمس الثلاثاء 6 جوان،  إلى هذا التحرك احتجاجا على تصريحات الحمامي.

 
نشر في وطني

أكد وزير التكوين المهني والتشغيل عماد الحمامي أن 40 بالمائة من الاستهلاك الوطني من المحروقات متأتي من حقول تطاوين، وأن تواصل توقف الإنتاج في هذه الحقول بسبب الاعتصامات سيؤدي إلى غلق الآبار وإلى خطايا تأخير بلغت في 15 ماي 2017،  400 مليار.

كما شدد الحمامي أن هذا الوضع سيدفع الدولة إلى توريد كمية إضافية من المحروقات،  وإلى الترفيع في سعرها.

من جهة أخرى، أشار وزير التكوين المهني والتشغيل ،اليوم الاربعاء 31 ماي 2017، إلى وجود مؤشرات ايجابية على تحسن الاقتصاد وأن الحكومة بصدد العمل على ملفي التنمية والتشغيل بولايتي تطاوين وقبلي وفي مختلف الولايات الأخرى، مشددا في السياق ذاته على أن التوتر قد تؤدى إلى نتائج عكسية.

 
نشر في وطني
الصفحة 1 من 2