أكّد الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد، في تصريح لـ"الشارع المغاربي" أمس الأحد 18 جوان، أنّه لا يمكن لأحد إنكار دور الاتحاد سواء في فترة الاستعمار أو في فترة الاستقلال وقبل الثورة وبعدها وخاصة دوره في إدارة الحوار الوطني.

واعتبر جراد تصريح رئيس حركة النهضة غير مسؤول، متسائلا "أين حركة النهضة من أزمة شركة بيتروفاك بقرقنة التي اغلقت أبوابها أكثر من سنة وعودة نشاطها لو لا تدخل اتحاد الشغل وغيرها من الازمات التي عرفتها عدد من الجهات آخرها أزمة الكامور؟".

وشدد على أن وزير التشغيل والتكوين المهني عماد الحمامي لم ينجح في التوصل الى اتفاق لإنهاء أزمة "الكامور" وأن اتحاد الشغل ممثلا في أمينه العام نور الدين الطبوبي كان الضامن في تفعيل الإجراءات المقررة لفائدة أبناء الجهة، ملاحظا وجود أزمة ثقة بين الحكومة والمعتصمين.

وأبرز دور الاتحاد الهام في لعب دور الوساطة وتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعتصمين، داعيا حركة النهضة إلى مراجعة نفسها ومعرفة حجمها الحقيقي.

وتابع "صحيح أن النهضة جزء من الائتلاف الحاكم.. وشأنها شأن بقية الأحزاب الحاكمة عجزت عن حل أزمة الكامور وجل المشاكل القائمة بالجهات".

وأضاف أن المنظمة الشغيلة تحملت مسؤوليتها وتعهّدت بمتابعة مدى التزام الحكومة بتفعيل القرارات المعلنة لفائدة أبناء تطاوين تجنبا لمزيد تعكّر الأوضاع.

وكان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي قد قال في معرض تعليقه على التوصل إلى اتفاق بخصوص اعتصام "الكامور"، "تُهنئ النهضة وزير التكوين المهني والتشغيل عماد الحمامي على ما قام به من جهد.. وتهنئ الأمين العام للاتحاد الذي حضر لمباركة جهد الوزير عماد الحمامي".

يُشار الى ان الغنوشي أدلى بهذا التصريح لإذاعة "بنزرت أف أم" خلال مشاركته الجمعة الماضي في حفل تسليم مهام الكاتب العام الجهوي والكتاب العامين المحليين وأعضاء المكتب الجهوي للنهضة بولاية بنزرت.

 
نشر في وطني

أكد الأمين العام لإتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي أن قرار رئيس الجمهورية باجي القائد السبسي بتولي المؤسسة العسكرية بحماية المنشآت ومؤسسات الإنتاج مشددا على أن الجيش لن يمنع التحركات السلمية والضغط من أجل الإستحقاقات الإجتماعية.

كما أضاف الطبوبي أن الاتحاد مع دولة المؤسسات ومع الإضرابات طبقا للقوانين مبينا أن الحق النقابي حق دستوري.

وأفاد أمين عام إتحاد الشغل أن الجيش لن يمنع المنظمة الشغيلة من إصدار برقيات إضراب مشددا أنه لن يتم التراجع عن الإتفاقيات غير المطبقة بإسم الجيش.

 
نشر في وطني
الصفحة 1 من 2