الثلاثاء, 05 كانون1/ديسمبر 2017 18:41

"ماذا في لقاء السلمانين بكونداليزا رايس مهندسة "الفوضى الخلاقة" والشرق الاوسط الجديد!!؟

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس) أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، التقى وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس، وذلك بعد لقائها والده الملك سلمان بن عبد العزيز.


وتناول لقاء رايس وابن سلمان عدداً من المسائل ذات الاهتمام المشترك. وحضر اللقاء مستشار الأمن الوطني محمد الغفيلي، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.
وكان الملك سلمان بن عبد العزيز، قد استقبل، رايس في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض، الثلاثاء. 

وحضر الاستقبال الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الداخلية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد العيسى.

يذكر أن رايس منصب وزير الخارجية الأمريكية في الفترة من 26 جانفي 2005 إلى 20 جانفي 2009، وكان قبلها بالمنصب كولن باول الذي قدم استقالته ولم يشارك بحكومة الفترة الرئاسية الثانية للرئيس جورج دبليو بوش، وكانت رايس ثاني من تولى المنصب من الأمريكيين الأفارقة (بعد كولن باول) وثاني امرأة في المنصب (بعد مادلين أولبرايت).

وكانت قبل توليها وزارة الخارجية تعمل كمستشارة للأمن القومي في فترة الرئيس بوش الأولى بين عامي 2001 — 2005، وهي أول امرأة تتولى المنصب.

وفي مطلع عام 2005 أدلت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس بحديث صحفي مع جريدة واشنطن بوست الأميركية، أذاعت حينها وزيرة الخارجية عن نية الولايات المتحدة بنشر الديمقراطية بالعالم العربي والبدأ بتشكيل مايُعرف بـ"الشرق الأوسط الجديد" وكل ذلك عبر نشر "الفوضى الخلاقة" في الشرق الأوسط عبر الإدارة الأميركية.

 
آخر تعديل على الثلاثاء, 05 كانون1/ديسمبر 2017 18:59