الثلاثاء, 03 نيسان/أبريل 2018 19:05

اليونيسيف: مجرزة السعودية بالحديدة من أكثر الهجمات الدموية التي تطال الأطفال

أكدت منظمة اليونيسيف بأن عدداً من الأطفال كانوا من بين 29 شهيداً وجريحاً بغارة جوية للتحالف السعودي أمس الاثنين في الحديدة، فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى فتح كل الموانئ والمطارات اليمنية بما فيها مطار صنعاء لإرسال المواد الإغاثية للمتضرّرين.

وأكد البيان الصادر عن المنظمة أن "الأمم المتحدة تحققت من مقتل عدد من الأطفال في الهجوم (...) في مدينة الحديدة الساحلية في غرب اليمن"، وأضاف "تم تسجيل عديد من الأطفال في عداد المفقودين فيما لا تزال عمليات انتشال المصابين والقتلى من تحت الأنقاض جارية".
بدوره، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة سيفان دوجاريك إن المدنيين اليمنيين يدفعون ثمناً باهظاً نتيجة استمرار الحرب في البلاد.

أما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فقد دعا إلى فتح كل الموانئ والمطارات اليمنية، بما فيها مطار صنعاء، من أجل إرسال المواد الإغاثية للمتضرّرين، لافتاً إلى أن هناك حاجةً إلى 2،6 مليار دولار لتحقيق الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في اليمن.


وكان مصدر طبي قد أفاد الميادين بارتفاع ضحايا مجزرة التحالف في الحديدة إلى 29 شهيداً وجريحاً، معظمهم من الأطفال والنساء، مؤكداً استشهاد 12 طفلاً دون سن الـ 15، بالإضافة إلى مولود بعمر ستة أشهر و3 نساء، كما أشار إلى أن عدد الجرحى بلغ 11 شخصاً بينهم 5 نساء وطفلان، جميعهم نازحون فرّوا إلى مدينة الصالح بمديرية الحالي شمال المحافظة هرباً من المواجهات في مناطقهم بمديرية حَيْس جنوب المحافظة الساحلية غرب اليمن.

المصدر: وكالات

 

 
آخر تعديل على الثلاثاء, 03 نيسان/أبريل 2018 19:16