استشهد أربعة فلسطينيين، بينهم طفل، وأصيب أكثر من 729 آخرين، بينهم مسعف جراحه خطيرة وصحفيان، نتيجة استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات شعبية سلمية تواصلت للجمعة الرابعة على التوالي، قرب السياج الفاصل شمال وشرق قطاع غزة، والتي أطلق عليها "جمعة الشهداء والأسرى".

واستشهد الشاب أحمد نبيل عقل (25 عاماً)، بعد إصابته برصاصة من النوع المتفجر في الرأس، أطلقها عليه قناصة الاحتلال شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، والشاب أحمد رشاد العثامنة (24عاماً) بعد إصابته بالرصاص في رقبته، شرق بلدة جباليا كذلك، وهو من بلدة بيت حانون المجاورة.

كما أعلنت وزارة الصحة استشهاد الطفل محمد إبراهيم أيوب (15 عاما) من بلدة جباليا، بعد إصابته برصاص متفجر في الرأس، والشاب سعد عبد المجيد عبد العال أبو طه من بلدة القرارة شمال شرق مدينة خانيونس، نتيجة إصابته برصاصة في الرقبة خلال مواجهات شرق خانيونس.

وأكدت وزارة الصحة أن أكثر من 445 مواطناً أصيبوا بجروح مختلفة، منها 174 إصابة وصلت للمستشفيات، و271 إصابة تم علاجها في النقاط الطبية، بينهم 24 طفلا، و12 سيدة.

وأوضحت الوزارة أن خطورة الإصابات التي وصلت المستشفيات توزعت كالتالي، إصابة واحدة حرجة، و3 خطيرة، و90 متوسطة، و80 طفيفة.

وعن مكان الإصابات، فقد تنوعت بين 18 في الرقبة والرأس، و26 في الأطراف العلوية، و6 في الظهر والصدر، و12 في البطن والحوض، و154 في الأطراف السفلية. أما نوعية الإصابات التي وصلت للمستشفيات فقد كانت 156 بالرصاص الحي، و86 اختناق بالغاز المسيل للدموع، و29 شظايا متفرقة، و5 بالمطاط، و29 أخرى.