كان لقرار شركة طيران الامارات منع نقل التونسيات عبر خطوطها تداعيات ما تزال تلقي بظلالها، فقد أعلنت وزارة النقل أمس الأحد أنها تعليق رحلات الخطوط الاماراتية من والى تونس، كما تحوّل كاتب الدولة لدى وزير الخارجية المكلف بالديبلوماسية الاقتصادية حاتم الفرجاني الى أبو ظبي لكشف ملابسات القرار الاماراتي. غير أن تصريح سعيدة قراج، الناطقة باسم رئاسة الجمهورية، أثار حفيظة عدد من المتابعين، بينهم السيد عصام الشابي الأمين العام للحزب الجمهوري الذي علّق، عبر تدوينة على حسابه الشخصي -فايسبوك-، على مداخلة قراج بما يلي:

"في مناسبتين تدخلت السيدة سعيدة قراش لتوضيح الموقف الرسمي التونسي و كانت في كل مرة أقرب للتحدث باسم دولة الإمارات منه الى رئاسة الجمهورية وهي وظيفتها الاصلية.
السيدة سعيدة اعربت عن تفهمها لدوافع القرار الإماراتي و أكدت أن الطابع العاجل لم يتح للسلطات هناك إعلام سفيرها بتونس او نظيرتها التونسية بالامر .
بقدر ما كان القرار التونسي بتعليق رحلات الخطوط الإماراتية من و إلى تونس مبعث إرتياح فئات واسعة من الشعب التونسي بقدر ما كان تدخل السيدة قراش -و هي الوحيدة التي تحدثت في الموضوع الى حد الآن --مخيّبا للآمال .
أحيانا تلتقي قرارات السلطة مع الإرادة الشعبية و تحوز على تأييد واسع ، لكن قدرة البعض عجيبة على تبديد ذلك الرصيد و المحافظة على الهوة التي تفصل بين الموقف الرسمي و الموقف الشعبي".

 
نشر في وطني

اعلنت وزارة الخارجية الصينية أن بكين مستعدة للتوسط في تسوية الخلافات بين إيران والسعودية إذا اقتضت الضرورة.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في مؤتمر صحفي، "نأمل في أن تتمكن السعودية وإيران من تسوية خلافاتهما من خلال مشاورات ودية متساوية. والصين صديق مشترك لإيران والسعودية، وإذا اقتضت الضرورة فإن الصين مستعدة للعب دور مناسب".

 
نشر في دولي