الأربعاء, 05 تموز/يوليو 2017 14:31

الصحبي بن فرج: الاغلبية البرلمانية تريد اعادة العلاقات مع سورية وكذلك وعود الرئيس الانتخابية

حنان العبيدي |

عقد مجلس نواب الشعب جلسة عامة للمصادقة على مشروع لائحة حول المطالبة بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية التي قطعت منذ سنة 2012 فترة حكم الترويكا والرئيس السابق المنصف المرزوقي. وكانت أربع كتل برلمانية قد تقدمت بمشروع اللائحة،. وللتذكير فقد أدى سبعة أعضاء من البرلمان زيارة الى سوريا خلال شهر مارس الماضي تباينت المواقف حولها.

 وفي تصريح للمحور العربي قال الصحبي بن فرج، النائب القيادي في حركة مشروع تونس واحد اعضاء الوفد الذي زار سوريا والتقى الرئيس السوري بشار الأسد، 'ان لائحة اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية تحظى بموافقة الاغلبية في المجلس وان المصادقة على اللائحة سيكون لصالح العلاقات الدبلوماسية. وعن محتوى اللائحة قال بن فرج، ورد في مشروع اللائحة الآتي، "بناء على ما تضمنته توطئة الدستور من تأكيد على حرص تونس على دعم الوحدة المغاربية باعتبارها خطوة نحو تحقيق الوحدة العربية ولأهمية التعاون بين مؤسسات البلدين في الحرب ضد الإرهاب والوقاية من مخاطره.. وبناء على أن تونس عضو بجامعة الدول العربية وعلى ما أعلنه رئيس الجمهورية أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية من التزام بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا إصلاحا لخطأ اقترفه الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي".

 وحول ما راج عن تعرض اللائحة لضغوط عدة من قبل حزب نافذ في السلطة تمثلت في المساومة والمقايضة للتنازل عن مواقف مقابل تمريرها، فنّد الصحبي بن فرج كل ذلك قائلا: " لم نتعرض لأي من الضغوطات او المقايضات لاجل تمرير لائحة اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية بل بعكس ذلك تسعى الاغلبية في البرلمان لتمريرها  والمصادقة عليها".