ينظّم التيار الشعبي يوم 6 جانفي الجاري، بمناسبة الذكرى 53 لانطلاق الثورة الفلسطينية، يوما دراسيا يجمع بين المداخلات التوثيقية والقراءات السياسية حول القضية الفلسطينية والوصلات الموسيقية، وذلك بمقره المركزي بالعاصمة.

 

 
نشر في وطني

انعقدت اللجنة المركزية للتيار الشعبي يوم الاحد 17 ديسمبر 2017 بالمقر المركزي للحزب بتونس، وتم التطرق الى الاوضاع السياسية وطنيا وقوميا .
وأصدرالتيار الشعبي البيان التالي:
1- يهنئ الشعب التونسي بالذكرى السابعة لانطلاق ثورة الحرية والكرامة مجددا تمسكه بمطالب الجماهير الشعبية في الديمقراطية والعدل الاجتماعي والكرامة والسيادة الوطنية التي رفعتها في 17 ديسمبر و ما قبلها ولا تزال ترفعها في كل التحركات.
2- ان الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي الكارثي الذي وصلت اليه البلاد هو نتيجة لسياسات الائتلاف الحاكم وصراعاته وفضائحه ، حيث بات المشهد السياسي برمته مهدد بالانهيار، وبعد الازمة الجديدة التي بدأت في صلب هذا الائتلاف الحاكم لم يعد مسموح للتونسيين بالصمت عليه والسماح له بالاستمرار في حكم البلاد نظرا للخطورة الكبيرة التي بات يشكلها على الدولة و مؤسساتها واستقرارها ، ويطالب التيار الشعبي في هذا الصدد كل القوى الوطنية والتقدمية والمنظمات الاجتماعية بترك كل الحسابات الانتخابوية جانبا والعمل على فرض انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة تمكن الشعب التونسي من تصحيح المسار خاصة بعد ان عطل الائتلاف الحاكم اجراء الانتخابات البلدية.
3- يحي التيار الشعبي انتفاضة الشعب الفلسطيني ويطلب من فصائل المقاومة وشباب الانتفاضة الوحدة وتسعير المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني كخيار استراتيجي للتحرير الشامل ،كما يطالب الجماهير العربية الاستمرار في التظاهرات دعما لفلسطين وللمقاومة ،مجددا الدعوة الى البرلمان التونسي لعقد جلسة استثنائية لتمرير قانون تجريم التطبيع الذي تقدمت به الجبهة الشعبية استجابة للإرادة الشعب التونسي.
4- المطالبة بضرورة الوقف الفوري للعدوان الهمجي على الشعب اليمني ويدعو المنظمات الانسانية للتحرك لإنقاذ الملايين من الابرياء من الاطفال والنساء والشيوخ الذين يتعرضون لإبادة جماعية جراء القصف والحصار والأوبئة ،كما يجدد الدعوة للشعب العربي الليبي الى حوار وطني شامل في ليبيا ينهي حالة الفوضى ويعاد بعده الى اعادة البناء الدولة ومؤسساتها بما يمكن الشعب من اختيار نظامه السياسي ،وبخصوص سوريا يبارك التيار الشعبي الانتصارات الباهرة لسوريا وجيشها وشعبها ويرجوا نهاية سريعة للعمليات العسكرية ليتفرغ شعبها لإعادة البناء والاعمار.
التيار الشعبي
الامين العام زهير حمدي

 
نشر في وطني
الجمعة, 20 تشرين1/أكتوير 2017 13:19

على هامش محنة تونس !!!

الصفحة 1 من 4