في ختام اجتماعها الدوري ببيروت، أصدرت اللجنة التنفيذية "للجبهة العربية التقدمية" بيانا، حذّرت فيه من مساعي الإدارة الامريكية والكيان الصهيوني وعدد من الاقطار الرجعية العربية، تشكيل "ناتو عربي اسلامي" يهدف بالاساس لادماج العدو الصهيوني كعضو فيه، من اجل تصفية القضية الفلسطينية والالتفاف على قضايا الامة العربية.

 وجاء في البيان، بعد عرض ومناقشة البنود الواردة في جدول أعمالها، المتمثلة في أهم الإنجازات خلال مدة سنة من تاريخ تأسيسها، ودراسة الأوضاع السياسية العامة في المنطقة، والموافقة على انضمام عدد من الأحزاب والحركات السياسية العربية، أن "الولايات المتحدة الأميركية ومعها دولة الكيان الصهيوني، تعملان على إنشاء حلف في المنطقة، يضم إسرائيل والأردن والسعودية وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر تحت اسم "حلف الشرق الأوسط"، أو كما يسميه البعض "ناتو الشرق الأوسط"، وتكون تركيا في مرحلة لاحقة عضوا فيه. وهو ما يذكرنا بمشروعات الأحلاف التي أقامتها الولايات المتحدة الأميركية في خمسينات القرن الماضي، "حلف بغداد ومشروع ايزنهاور". كذلك فإن مشروع إقامة سكة حديد تمتد من حيفا إلى إربد فالرياض وتصل إلى منطقة الخليج العربي يعيد إلى ذاكرتنا مشروع "جونستون" في خمسينات القرن الماضي، من أجل إدماج "إسرائيل" في الجسم العربي، وتصفية القضية الفلسطينية والصراع العربي - الإسرائيلي، وإحكام سيطرة الولايات المتحدة على الأمة العربية".

أضافوا: "في سياق الإعداد لتنفيذ هذا المشروع تصعد الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها الإقليميون واتباعها الرجعيون العرب، الحرب على سوريا من أجل تقسيمها واسقاط الدولة السورية. وفي جديد هذه الحرب تبرز الاستعدادات الأميركية - البريطانية - الأردنية - الإسرائيلية لغزو جنوب سوريا. كذلك تعمل الولايات المتحدة الأميركية من جديد على إشعال نار الحرب الأهلية في لبنان".

واعتبروا أن "قيام هذا الحلف يأتي ترجمة للمعادلة التي طرحها رئيس وزراء العدو وهي "أن السلام مع العرب هو الذي يؤدي إلى حل المشكلة الفلسطينية، وليس العكس". في هذا المجال تحذر الجبهة العربية التقدمية من التداعيات الخطيرة للوثيقة السياسية التي طرحتها حركة "حماس" مؤخرا، والتي تسعى من خلالها إلى الالتحاق بمشروع تصفية القضية الفلسطينية الذي أطلقوا عليه اسم "صفقة القرن".

وأكدوا أنه "كان للجماهير العربية التي تحركت تحت قيادة القوى التقدمية في خمسينات القرن الماضي، الدور الأول في إسقاط مشروعات الأحلاف التي حاولت الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها الاستعماريون فرضها آنذاك. وتمكنت أيضا من إسقاط عدد من الأنظمة العربية الرجعية، التي كانت ضالعة بتنفيذ المشروع الاستعماري - الصهيوني. وإننا لعلى ثقة بأن جماهير شعبنا اليوم ستتصدى للحلف الأميركي - الصهيوني - الرجعي، الذي يجري الإعداد لإعلانه بعد بضعة أشهر، وسوف تسقط هذا المشروع الخطير وتعيد إنتاج حركة تحرر عربية جديدة".

وأشاروا إلى أن "الجبهة العربية التقدمية تضع هذه المهمة على رأس أولوياتها. لذلك فهي تتوجه إلى القوى التقدمية وإلى جماهير شعبنا عموما، وللشباب خصوصا بضرورة الشروع بتحركات شعبية ضد هذا المشروع، خصوصا الشباب في البلدان العربية، التي تعمل حكوماتها الرجعية على تنفيذه".

ودانوا ما أسموه "الدور المشبوه لحكومات السعودية والأردن والكويت وقطر والإمارات المتحدة"، داعين القيادة المصرية إلى "عدم التورط في هذا المشروع الخطير الذي يستهدف الأمة العربية كلها، وخصوصا دور مصر وأمنها القومي وحريتها، والاقتداء بمواقف ونهج ابن مصر العظيم جمال عبد الناصر".

وأعلنوا "مساندة نضالات الشعب التونسي وقواه التقدمية من أجل الانتصار لمبادئ ثورته ضد القوى الرجعية ومنظومة الفساد"، موجهين التحية ل"حالة النهوض القومي في المغرب وتفاعل الشعب المغربي مع قضايا أمته في مواجهة محاولات الاختراق الصهيوني والاستعماري، وشعب فلسطين وانتفاضته الباسلة، وصموده وبطولات الشابات والشباب الذين يتصدون لجنود العدو بالحجارة والسكاكين، وثورة الأسرى في سجون الاحتلال"، مؤكدين ان "البطولات التي يسطرها كل يوم شعبنا الفلسطيني تؤكد عظمة قضيته، وعجز العدو الصهيوني وأعوانه عن تصفية هذه القضية المقدسة. وإسقاط خيار المقاومة"

 
نشر في عربي

 اجتمعت شبيبات لأحزاب من الجبهة العربية التقدمية بمدينة الجديدة المغربية، على هامش مهرجان أيام الأرض، تحت شعار: "فلسطين الأرض، فلسطين القضية" المنظم من طرف الشبيبة الطليعية، شبيبة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي عضو الجبهة العربية التقدمية، أيام 31 مارس/آذار و01 و02 أبريل/ نيسان 2017، وبعد تدارس الوضع الدولي والعربي يسجل المجتمعون:
1) استمرار الإمبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، في السيطرة على مصائر ومقدرات الشعوب، عبر نهجها سياسة اقتصادية متوحشة يعد الشباب أول ضحاياها.
2) التدخل العسكري المباشر واللجوء إلى مناورات مفضوحة، لتدمير الدول الرافضة لمنطق السيطرة الأمريكية والمناهضة له؛
3) استمرار العدو الصهيوني في احتلال الأرض العربية وتقتيل شعبنا الفلسطيني المتروك وحيدا في مواجهة الآلة العسكرية الصهيونية، وفي ظل سيطرة الرجعية على القرار الرسمي العربي.
4) تحويل الصراع في الوطن العربي من صراع عربي-صهيوني، إلى صراع طائفي مقيت تغذيه إمارات وممالك الخليج مما يخدم مخططات التقسيم الاستعمارية وعزل الخط المقاوم ووصمه بالإرهاب.
بناء على كل ذلك فإن الشبيبات المجتمعة:
1- تؤكد أن القضية الفلسطينية هي القضية العربية المركزية، وأن الكيان الصهيوني يشكل اكبر تهديد لأمن واستقرار المنطقة.
2- تعتبر المشاريعِ التكفيريَّةِ والمذهبيَّةِ والطائفيّةِ بأشكالِها المختلفةِ، الوجهَ الآخرَ للاستعمارِ والصهيونيّةِ، وهو ما يؤكده الوضع في سوريا والعراق وليبيا، وترفض كافة أشكال دعم الجماعات الإرهابية من طرف مجموعة من الأنظمة الرجعية العربية ودول إقليمية وقوى امبريالية. 
3- تجدد رفضها المطلق لكافة أشكال التدخل الاستعماري الرجعي في الأقطار العربية. وفي هذا السياق تعتبر الشبيبات الموقعة على البيان أن التحالف الإجرامي الذي يقوده نظام آل سعود ضد الشعب اليمني، جزء من مخطط امبريالي صهيوني لتقسيم الأوطان والشعوب على أساس طائفي خدمة للمصالح الجيوسياسية والاقتصادية للقوى الاستعمارية، وتحويرا لبوصلة الصراع ضد العدو الصهيوني.
4- تدق ناقوس الخطر حول الكارثة الإنسانية للشعب اليمني وهو ما أكده التقرير لمنظمة التغذية والزراعة العالمية
FAO، والذي أبرز أن أكثر من 20 في المئة من الشعب اليمني يعيشون تحت وطأة المجاعة، وتحمل المسؤولية للأنظمة الرجعية العميلة المشاركة في العدوان الهمجي على اليمن.
5- ترفض كافة أشكال تعميق التبعية للمؤسسات الدولية وتنفيذ إملاءاتها بسياسات تزيد في ضرب الحقوق الاجتماعية والاقتصادية لشعوبنا. ويشكل الشباب الفئة الأكثر تضررا من خلال ضرب حقهم في التعليم والشغل واستفحال البطالة، مما يجعلها طعما طيعا للقوى التكفيرية الإرهابية. وبذلك تؤكد على ضرورة النضال من أجل ديمقراطية حقيقية داخل كل البلدان العربية، وتحقيق عدالة اجتماعية بأفقٍ اشتراكي ومواجهة السياسات التبعية النيولبرالية للأنظمة العربية.
6- تدعو كافة القوى التقدمية العربية لمزيد من رص الصفوف لمواجهة التحديات التي يفرضها واقع اليوم، والتنسيق والنضال المشترك في أفق تأسيس جبهة شبيبية عربية تقدمية
الشبيبة الطليعية /المغرب
حركة الشعب/ لبنان 
منظمة شباب التيار الشعبي /تونس
حزب الرفاه /موريتانيا
الجديدة في 01/04/20166.

 
نشر في عربي