حنان العبيدي |

أقدم عدد من المواطنين في مدينة المنستير، أمس الأحد 29 أكتوبر، على منع رئيس "حراك تونس الإرادة" المنصف المرزوقي من الدخول إلى الإذاعة الخاصة بالمدينة "رباط أف أم"، ووقف المحتجون أمام سيارة المرزوقي وطالبوه بمغادرة المكان، رافعين شعارات "dégage ".
وعلل المواطنون إقدامهم على طرد المرزوقي، أن هذا الأخير تعمد في أكثر من مناسبة المساس برمزية الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة واعتبروا أن تواجد المرزوقي على مقربة من روضة آل بورقيبة حيث دفن أول رئيس للجمهورية التونسية المستقلة إهانة لشخصه وللجهة التي ناضل أغلب مواطنيها صلب "الحزب الحر الدستوري" في فترة الاستعمار وبداية تأسيس الدولة التونسية تحت قيادة بورقيبة.
كما ندد المواطنون بإقدام المرزوقي على شتمهم ونعتهم بـ " زوفرة ".
من ناحيته، عبر نائب رئيس حركة النهضة والنائب الأول لرئيس البرلمان، عبد الفتاح مورو خلال استضافته على موجات إذاعة شمس أف أم، عن أسفه لما تعرض له المنصف المرزوقي أمس في المنستير.
وقال مورو، "ما حصل للمرزوقي فيه اعتداء على إحدى الحريات الأساسية التي ناضلنا من أجلها والتي لا ينبغي تخطيها أو التعدي عليها مهما كانت الظروف والأسباب وهي حرية الرأي والتعبير والإعلام".
وتابع قائلا، " الاعتداء على المرزوقي ظلم له وتعطيل لأصل من أصول ما اتفقنا عليه في الدستور".
يذكر أن المرزوقي أشرف على اجتماع لحزبه حركة تونس الإدارة ببو حجر من ولاية المنستير.

 
نشر في وطني

تراجعت ثقة التونسيين في رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، حسب الباروماتر السياسي، الذي نشرته صحيفة "المغرب" في عدد الجمعة 5 ماي 2017، ليحتل المرتبة الثامنة بـ (22%) في أسوأ تصنيف له، بعدما كان يتصدّر ترتيب مؤشر الثقة العليا في الشخصيات السياسية، كما تراجع الرضا عن أدائه بحوالي 14 نقطة ليستقر في أضعف مستوى له منذ توليه مسؤولياته  بـ38%.

وفي استطلاع الرأي حول مؤشّر الثقة لشهر ماي الجاري، والذي تقوم به مؤسسة سيغما كونساي، فقد حازت سامية عبو عضو مجلس نواب الشعب عن التيار الديمقراطي الريادة بـ44% ثم وزير التربية المُقال ناجي جلول بـ43%، فالكاتب والصحفي الصافي سعيد بـ40%، بعده عبد الفتاح مورو النائب عن حركة النهضة بـ35%، ثم مؤسس حزب التيار الديمقراطي محمد عبّو بـ34%، فيما احتل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، المرتبة السابعة بـ23% متأخرا عن رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد الذي جاء في  المرتبة السادسة 26%.

 
نشر في وطني