لقاءات

اعلن مستشار الأمن الوطني في العراق فالح الفياض إن السلطات العراقية على أبواب إعلان النصر النهائي في الموصل مبينا أن العلاقة مع إيران لا تقارن بعلاقة العراق مع السعودية.

وقال مستشار الأمن الوطني في العراق فالح الفياض  في مقابلة مع قناة "الميادين"  إن السلطات العراقية "على أبواب إعلان النصر النهائي في الموصل" مؤكدا انحسار المزاج الطائفي في البلاد حيث "يريد الجميع العودة لحضن الدولة"، مضيفاً أن مشاركة المكوّن السنيّ وأبناء المناطق المحتلة من داعش في الحرب "كانت مهمة جداً".

وإذ قال الفياض إن العمل  يتم لتتمكن المحافظات في المستقبل بإدارة نفسها بنفسها، أكد أن وجود الجيش العراقي أصبح مطلباً لأبناء المحافظات جميعاً.

وحول الحشد الشعبي رأى المسؤول العراقي أنه "أفضل ما أنتجته العملية السياسية في العراق"، وأن الحشد "سيكون مستقبلاً في المكان الذي تريده القيادة السياسة ومصلحة العراق". وتم الاتفاق أن يذهب الجيش العراقي إلى سنجار مع وجود البيشمركة هناك، وفق الفياض.

وفي ما يتعلق بمستقبل إقليم كردستان، أكد الفياض  "قلت لمسعود البرزاني إن الاستفتاء هو قفزة في الهواء"، وأن ظروف كردستان الداخلية وظروف العراق الاقليمية "لا تسمح بمغامرة مثل استفتاء استقلال الاقليم".

وحول الوجود الأميركي في العراق، شدد الفياض أنه سيتقلص في المرحلة المقبلة وأنه لن يكون هناك أي وجود عسكري أجنبي في العراق مستقبلاً،  معتبراً أن تصريحات المسؤولين الأميركيين ببقاء 5 آلاف جندي أميركي "هي شأنهم لكن نحن لن نقبل ذلك".

وأكد المسؤول العراقي وجود غرفة تنسيق عمليات عسكرية عراقية سورية مشتركة للتصدي للإرهاب، مضيفاً أنه استجدت ظروف "جعلتنا نتعامل مع الحكومة السورية بطريقة مختلفة لأنها تحارب الارهاب".

وفي ما يخص مخرجات قمة الرياض أكد الفياض أنه "عارضناها لأنها تؤدي للتأزيم وقلنا إنه منهج غير سليم"، مردفاً أن السعودية "لديها سياسة تثير الامور المذهبية"، ومضيفاً أن بغداد أعلنت رفضها لحصار قطر لكن "هذا لا يعني رفض التهم لبعض الدول بدعم الارهاب". واعتبر الفياض أن التقارب القطري التركي "غير مبنيّ على أسس واضحة ومعلنة، بل جرى الاتفاق على دعمهم لجماعات مسلحة".   

الفياض قال إن العلاقة مع إيران "لا تقارن بعلاقتنا مع السعودية"، كما لا يمكن مقارنة العلاقة بين العراق وتركيا بما هي عليه بين إيران والعراق أو بين العراق وبين سوريا.

وأضاف مستشار الأمن الوطني أن ايران "تحارب الإرهاب ونحن لا يهمنا رؤية الآخرين طالما أن الأمر يضعف داعش"، وذلك تعليقاً على توجيه إيران ضربات صاروخية ضد داعش في دير الزور.

الفياض شددّ على أن بغداد في محور مع إيران وسوريا بخصوص محاربة الارهاب، وأن حجم المشتركات بين بلاده وإيران "أكبر بكثير مما بيننا وبين الولايات المتحدة".

وحول زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى السعودية، لفت الفياض إلى أنها "تهدف لتغيير واقع غير مقبول وتحسين الاوضاع"، وأن الهدف المعلن لبغداد "إقامة علاقة جيدة مع السعودية على أساس مصالحنا"

المصدر: الميادين

 

حاورته حنان العبيدي |

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي " فايسبوك " على صفحاتهم الخاصة مؤخرا مرسوم عريضة شعبية للمطالبة بإعادة العلاقات مع الجمهورية العربية السورية، وللوقوف على خلفية وأهداف هذه المبادرة كان لنا اتصال بالسيد سليمان الرويسي رئيس جمعية المواطنة و الدفاع عن المهمشين وأحد أعضاء المبادرة للحديث على أهم ما ترمي إليه العريضة و عن الآليات التي توختها الجمعية لتحقيق هذا المطلب، فقال الرويسي، " في حقيقة كانت المبادرة من طرف هيئات و جمعيات و كيانات سياسية و قادة رأي و غيرهم من وطنيين تحركوا منذ بداية العدوان على سورية و الذي تجسم من خلال ما قام به الرئيس السابق منصف المرزوقي من" طرد " للسفير السوري و سحب أي اعتراف بالنظام الحاكم في دمشق و كان ذلك بتاريخ 04 فيفري 2012 فقد قامت الفعاليات التي ذكرتها بالاحتجاج على هذا القرار و ذلك بقيامها بوقفات داعمة لسورية أمام سفارتها و كذلك بساحة حقوق الإنسان بتونس العاصمة و كذلك أمام وزارة السياحة ثمّ تطوّر المشهد العدائي من طرف السلطة القائمة في تونس عندما استضافت مؤتمرا يعادي سورية " مؤتمر أصدقاء سورية " الذي كان بتاريخ 24 فيفري 2012 و الذي تمكنا من إفساده معبرين على الموقف الشعبي الوطني الرافض لانخراط تونس في أي مؤامرة على أشقائها من الأقطار العربية"، مضيفا، "هذا و نظمنا عديد التفاعلات من أجل تصحيح أخطاء السلطة في حق تونس و أذكر بعضها، التظاهر في الوقفات الداعمة لسورية و التظاهر من أجل إرجاع العلاقات معها و تتبع العصابات التي ترسل شبابنا للقتال في سورية و اعتبار العدوان الهمجي عليها من نفس الأطراف التي تقتل أمننا و جيشنا في تونس و تغتال سياسيينا.

و واصل الرويسي قائلا ،" كما فكرنا في "التوانسة" الذين حارت بهم السبل بعد قطع العلاقات مع سورية "أختنا في الروح" لذلك نظمنا وفود لسوريا قصد التعبير بكل وضوح بأن موقف السلطة الذي نرى فيه التآمر على مصالح تونس العليا و هو لا يعبر على نبض الشعب التونسي فتونس أبدا لا تؤذي سورية  كما حاولنا مساعدة أبناء تونس المقيمين في سورية و التعرف عليهم، وخاصة الموقوفين فيها و التي أبدت سورية استعدادا لتسليمهم لوفد قضائي تونسي و لكن تونس السلطة رفضت التعاون خاصة و أنّها قد تكون مورطة أو بعض مكوناتها متورط في إرسال شباب تونس للموت في سورية، كل هذه الفعاليات بمشاركة مع الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية و مناهضة التطبيع و الصهيونية و تونسيون من أجل إعادة العلاقات مع سورية و الرابطة التونسية للتسامح.

تونسيون من أجل إعادة العلاقات مع سورية

تنفيذا لأجندة عدوانية استهدفت كامل الأمة العربية في إطار ما سمي بـ"الربيع العربي"أقدم ائتلاف "الترويكا" سنة 2012 على قطع العلاقات مع الشقيقة سورية الأمر الذي أضر بمصالح أبناء شعبنا في كلا القطرين ، وتنافى في الجوهر مع ثوابت الانتماء والمصير.

وبناء عليه، فإننا نحن التونسيين الممضين أسفله :

1-    نحيي شعبنا العربي في تونس على وفائه وإخلاصه لعروبته ودفاعه عن سورية الشقيقة ضد العدوان الإرهابي الدولي الذي تعرضت له وندعوه إلى ممارسة كل وسائل الضغط المشروعة من أجل إعادة العلاقات مع الجمهورية العربية السورية.

2-    نهيب بالقوى الوطنية وفعاليات المجتمع المدني من أحزاب وجمعيات ومنظمات وعلى رأسها الإتحاد العام التونسي للشغل بالتفاعل مع الرأي العام الشعبي وقيادته نحو تجسيم مطلب إرجاع العلاقات إلى حالتها الطبيعية التي كانت عليها قبل العدوان الذي استهدف سورية.

3-    ندعو السيد رئيس الجمهورية إلى اتخاذ القرار بإعادة العلاقات مع سورية تنفيذا لوعده الانتخابي الذي أطلقه خلال انتخابات 2014 وتجسيما لمطلب شعبي ملح والتزاما بما تستوجبه مصلحة القطرين العربيين الشقيقين.

 

 

في إتصال معه للتعليق حول اطلاق سراح نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي سيف الاسلام، عبّر محسن النابتي عن تفاؤل التيار الشعبي بقرب خلاص الشعبي الليبي الذي فرضت عليه حرب ظالمة دمرت الدولة والمجتمع، قائلا ان التيار الشعبي الذي تربطه علاقة استثنائية بالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا والمجلس الاعلى للقبائل والمدن الليبية لا يسعه الا أن يبارك لهم هذا الانجاز الكبير متمنيا للشعب الليبي الامن والاستقرار، وبخصوص مستقبل الازمة الليبية بعد خروج سيف الاسلام قال النابتي ان الازمة ستدخل منعرجا كبيرا، مؤكدا ان مشروع الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا وزعيمها هو المصالحة الوطنية وبناء الدولة بعيدا عن الثأر والمليشيات والارهاب الذي اذاق الليبيين والمنطقة الويلات، ودعا في الختام الدولة التونسية الى مزيد من الجرأة في التعاطي مع الملف الليبي  الحسم مع المجموعات الارهابية من اخوان ومقاتلة وغيرها والعمل مع القوى الوطنية ومساعدتها لاختزال وقت الازمة وتقليص التكلفة على الشعب الليبي والمنطقة .

 

حنان العبيدي |

بعد أن أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس رسميا إجراء الانتخابات البلدية يوم 17 ديسمبر القادم، لتكون أول انتخابات من نوعها بعد الثورة تكريسا لخيار اللامركزية المنصوص عليه في الدستور، ونظرا للأهمية الحدث سياسيا واجتماعيا اتصل بنا السيد عماد الزير كاتب عام النقابة الأساسية للمركز الوطني للإعلامية قصد الحديث عن أهم مطالب النقابة في ما يتعلق بالمركز قائلا، " لشفافية الانتخابات البلدية ولحماية مِؤسساتنا وحماية المعطيات الشخصية وسرية المعلومة ولضمان حيادية المرفق العام ولمصلحة البلاد والمواطن، يكون من الأجدى إلحاق المركز الوطني للإعلامية برئاسة الحكومة وتعيين مدير عام محايد ليكون مركزا محايدا وذا طبيعة عمل أفقي وسيد نفسه من كل الضغوطات السياسية علما وأن المركز منذ انبعاثه إلى غاية سنة 2001 كان يرجع بالنظر للوزارة الأولى آنذاك، ماذا وإلا، فلن يكون هناك معنى لانتخابات نزيهة ولا معنى للمعارضة لان النتائج ستحدد قبل الانتخابات، إضافة إلى ما يمكن أن يؤول اليه هذا المخزون الوطني من المعلومات ( هذه المعطيات تهم كل المعطيات الشخصية للمواطن وسجل موظفي الدولة والسجل الانتخابي وسجل الحالة المدنية التي يمكنها استغلالها هذه المعطيات حزبيا في الانتخابات البلدية) خاصة أمام الضغوط المتزايدة التي تمارسها وزارة الإشراف الحالية وهي وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي على المركز وأعوانه.

 وأضاف، " لذا يجب في اقرب الآجال إصدار قرار سياسي من رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد بإلحاق المركز الوطني للإعلامية برئاسة الحكومة لان النهضة متمسكة جدا بهذا المركز بكل مجهوداتها وأساليبها، مشيرا إلى أن طبيعة المهام والأنشطة الموكلة للمركز في قطاع الإعلامية هي أفقية وتهم كل الوزارات والإدارات الراجعة بالنظر إليها وذلك عبر توطين المنظومات الوطنية الكبرى، منظومة إنصاف، للتصرف الآلي في الموارد البشرية للدولة، منظومة أدب لمتابعة ميزانية الدولة، منظومة أمان لمتابعة العمل الحكومي، منظومة رشاد للتصرف في المأموريات بالخارج، تأمين الخدمات الإدارية عبر شبكة إدارية مندمجة، حفظ المعطيات بمركز الحفظ بنزرت، كما تجدر الإشارة أن المركز قام بإنجاز منظومة انتخابات 2011 و2014 فيما يتعلق بالقوائم الانتخابية".

 

حنان العبيدي |

انعقد ليلة السادس من جوان 2017 بمقر مجلس نواب الشعب اجتماعا ضم مكتبي كتلة حركة نداء تونس وكتلة حركة النهضة بإشراف كل من راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة وحافظ قائد السبسي المدير التنفيذي والممثل القانوني لحركة نداء تونس وأفرز هذا الاجتماع هيئة عليا للتنسيق بين الحزبين أثار استغراب كل متابعي الشأن السياسي، ولمتابعة أوجه النظر في هذا الموضع اتصلنا بالسيد صلاح البرقاوي عضو مجلس الشعب عن كتلة الحرة لحركة مشروع تونس.

رأيكم في البيان المشترك بين الكتلتين النهضة والنداء وتقييمكم الاستشرافي للهيئة العليا للتنسيق بين الحزبين وعن أهدافها المعلنة والغير معلن عنها؟

البيان المشترك جاء ليقطع الشك باليقين، كانوا سابقا يوهموننا بان تشاركهما في الحكم ليس من باب التحالف وإنما حتمته نتائج الانتخابات. اليوم من الواضح أنهما انتقلا من التشارك المزعوم إلى التحالف والالتحام الذي ليس في الواقع جديدا.هو فقط صار معلنا.

وفي رأيي هذا التحالف يبدو انه على علاقة بما يجري في تونس في خصوص الحرب على الفساد وبما يجري كذلك في الخليج.يبدو أن لكل من الطرفين مآربه الخاصة في هذا التحالف.

ونخشى أن يكون التحالف موجها كذلك ضد الحكومة وسياستها المعلنة في محاربة الفساد وهو ما يمكن أن يهدد الاستقرار السياسي الهش ويعطل نسق الحرب على الفساد البطيء أصلا. فقد ربط البيان تأييد سياسة الحكومة بعديد الشروط التي تعزز هذه الخشية والتي من الممكن استعمالها كمنافذ ومبررات لسحب هذا التأييد.

حاورته حنان العبيدي |

بعد استقالته واعلانه الانسحاب من قناة نسمة،  كان لنا اتصال هاتفي مع الاعلامي سفيان بن فرحات صبيحة اليوم الجمعة 2 جوان 2017، لاستفساره حول الأسباب الحقيقية التي دفعته لانهاء تجربته الاعلامية مع نسمة، فأكد لنا بن فرحات أن قرار الانسحاب جاء على خلفية تعاطيها مع ملف الحملة الوطنية لمكافحة الفساد وانحيازها لشفيق جراية الموقوف على ذمة القضاء العسكري بشبهة الخيانة الوطنية، مضيفا " أنه لا حياد في الحرب على الفساد فما بالك عندما يتعلق الأمر بتهمة الخيانة الوطنية".

و كشف أنه منذ انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة الفساد انتبه إلى انحياز قناة نسمة لشفيق جراية و تعاطيها مع الملف دون مهنية وحرفية، مؤكدا أن هذه المعركة لا مجال فيها للتواطؤ وتبييض العابثين بالمصلحة العليا للوطن أو البقاء على الربوة. وقال سفيان بن فرحات إنه بادر بتعرية المتلاعبين بمصالح الوطن والمتواطئين مع أعداء تونس وأنه منحاز كليا لجيشنا الوطني وقواتنا المسلحة دروع الوطن، ولا يقبل اليوم ان يجلس في مكان فيه انحياز لمن تحوم حوله شبهات الاعتداء على أمن الدولة الخارجي والخيانة والمشاركة في ذلك ووضع النفس تحت تصرف جيش أجنبي زمن السلم.