صرّح العميد خليفة الشيباني، الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني،  أنه تمّ حرق المركز الحدودي بين تونس والجزائر بالكامل، إضافة إلى تعرض كلّ مقرات الحرس الوطني للحرق والاعتداء.

وأشار، في حديث لصحيفة الصريح اليوم الثلاثاء 23 ماي2017، الى أنه من بين تلك المراكز مقر إقليم الحرس الوطني بتطاوين ومقرّ سرية التدخل للحرس الوطني، مقر فرقة حرس المرور، مركز حدودي بقبلي إلى جانب 9 سيارات وتسجيل 8 إصابات في صفوف أعوان الحرس الوطني .

وأضاف العميد أن بعض المحتجين بتطاوين سعوا إلى استفزاز الوحدات الأمنية واستهداف كل المقرات الأمنية دون استثناء، موضحا أن هذه العمليات تفسّر عملية استهداف ممنهج لوحدات الحرس الوطني وفق قوله.

 
نشر في وطني