الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 21:01

بالصور: تواصل الحفريات بالموقع الأثري كستيليا- دقاش

محمد المبروك السلامي |

يواصل المعهد الوطني للتراث الحفر بالموقع الثري "كستيليا" على الطريق الرابطة بين توزر ودقاش بإشراف مجموعة من الباحثين. وهذه هي المرحلة الثانية من هذه الحفريات والتي انطلقت في الثاني من شهر فيفري لتتواصل الى يوم 24 من الشهر نفسه .
فإلى جانب المختصين والباحثين تم انتداب عمال للقيام بعملية الحفر والتنظيف والهدف من ذلك هو الكشف عن أغلب أجزاء الكنيسة المسيحية التي يرجح أنها تعود الى الفترة البيزنطية أو العهد الروماني، وسيتمكن الفريق من تحديد الفترة الزمنية التي بني فيها هذا المعلم الديني وعمره بدقة بفضل وجود مختص في الفخار.
على أمل ان يتم التوصل الى باقي مكونات المعلم وأجزائه المغمورة بالرمال وأساسا قاع الكنيسة التي ستساهم بشكل كبير في التعرف على المعلم، الذي اكتشف لأول مرة في تسعينات القرن الماضي بعد رفع الاتربة على بعض الجدران، وللاشارة فقد انطلقت الحفريات في مرحلتها الأولى خلال السنة الماضية حيث تم التعرف على بعض المكونات المتمثلة في محراب وغرفتين على الجانبين الأيمن والأيسر للمحراب.
ويوجد بالجهة عدد من المهتمين بالآثار والجمعيات المختصة منها جمعية "أطلال" بدقاش والتي دعت الى ضرورة حماية الموقع سواء بتسييجه أو توفير الحراسة استعدادا لتوظيفه ثقافيا وسياحيا في الترويج للجهة ودراسة تاريخها وأساسا المحافظة عليه من البناء الفوضوي.