الثلاثاء, 24 نيسان/أبريل 2018 19:52

أتركوا الثعالبي وشأنه!!؟

نشر في منبر حر

تبدأ اليوم الجمعة 24 مارس الجاري، و إلى غاية 2 أفريل 2017، فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض تونس الدولي للكتاب، تحت شعار "نقرأ لنعيش مرتين"، والذي اختار لبنان بكل رمزيته الثقافية والفكرية والأدبية كضيف شرف أيام المهرجان، بالإضافة إلى جامعة كولومبيا التي ستكون بدورها ضيفة شرف الفعاليات، إضافة الى تكريم عدد من المبدعين التونسيين والأجانب في مجالي الكتابة والفكر.

وتشهد الدورة الثالثة والثلاثون لمعرض تونس الدولي للكتاب مشاركة 170 كاتبا تونسيا و 80 كاتبا أجنبيا و 157 نشاطا.

وبحسب ما أعلنت عنه هيئة المهرجان التي يرأسها الأكاديمي والجامعي شكري المبخوت، في مؤتمر صحفي مؤخرا، فإن عدد العارضين يقدر بـ 240 عارضا، من بينهم 97 من تونس (تونس تحتل المرتبة الأولى في عدد العارضين تليها مصر ثم لبنان فسوريا), و 29 عارضا من دول أجنبية من القارات الخمس، من بينها فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإيطاليا وكندا واليونان هولاندا وبلجيكا والأرجنتين والنمسا والصين ومصر والجزائر وليبيا والمغرب والكويت و السنغال وسوريا وإيران والعراق وعمان والمملكة السعودية.

وتشهد الدورة الثالثة و الثلاثون الإعلان عن الفائزين بمختلف أصناف جوائز الإبداع الأدبي في خمسة مجالات، وهي جائزة علي الدوعاجي للإبداع الأدبي في الأقصوصة وقيمتها 15 ألف دينار، وجائزة البشير خريف للإبداع الأدبي في الرواية وقيمتها 15 ألف دينار، وجائزة الطاهر الحداد في الدراسات الإنسانية والأدبية و قيمتها 15 ألف دينار، وجائزة الصادق مازيغ في الترجمة إلى العربية وقيمتها 10 الاف دينار، وجائزة أولاد أحمد للإبداع الأدبي في الشعر وقيمتها 15 ألف دينار.