الخميس, 06 نيسان/أبريل 2017 10:44

دراسة أمريكية تكشف: المشاهد العربي أكثر ادمانا وتصديقا للمواقع الاباحية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

كشفت دراسة أمريكية أن شباب المجتمعات العربية أكثر مشاهدة وأكثر تصديقا لما تتضمنه الأفلام الجنسية، وهي نتيجة تكشف مدى الإنحدار الأخلاقي الذي يعصف بالكثير من شباب العرب .

 كما كشفت مؤشرات قوقل عن حجم كبير ومروع من المتابعة والمشاهدة للمواضع الإباحية والصور الفاضحة، سواء البحث عنها باللغة العربية أو الأجنبية، ومدى إنسياق الكثير من الشباب والشابات وراء تلك الإفلام التي دمرت العديد من الاسر، بسبب تعلق الطرفين في تقليد أو الوصول إلى واقع مشابه لما يتم مشاهدته من تلك الأفلام. 

وفي دراسة ميدانية أجريت بأحد الجامعات المصرية على فئة من الشباب من عمر 12 – 25 سنة ( ذكور و اناث ) عن أسباب مشاهدة الأفلام الاباحية على الفضائيات أو الانترنت..   فكانت كالتالي وفقا لآراء الشباب:

  – اعتقاد الشباب أن هذه المواقع وسيلة سريعة للتعلم والمعرفة الجنسية خوفا من توجيه السؤال للأسرة ( الأم أو الاب ) الذين قد ينزعجوا أو يشكوا في سلوك أبنائهم فتصبح أسئلة الأبناء للأسرة دليل أدانة ضد الأبناء وضد سلوكياتهم.

  – تهرب بعض الأسر ( الأم أو الاب ) بالفعل من الاجابة على تساؤلات أبنائهم فيفضل الشباب الاستعانة بالمعلومات التي يراها على المواقع والقنوات الاباحية بدلا من دور التوعية التي يقوم بها الأسرة. 

– احتياج بعض الشباب وخصوصا في مرحلة المراهقة أن يكون لديهم معلومات جنسية، فيلجؤون الى المواقع الاباحية.. على اعتبار أن تبادل المعلومات الجنسية بين الشباب رمز من رموز المدنية والتحضر وقوة الشخصية والاستقلالية. 

– وجود أوقات فراغ كبيرة لدي الشباب

– لايوجد من الأنشطة والأعمال – التي تشغلها بل وجد أن 76 % من عينة الشباب في هذا البحث لديه وقت فراغ كبير يزيد عن 40 ساعة فراغ أسبوعيا خصوصا في الاجازات الصيفية من المدارس والجامعات ولا يقابل هذا الفراغ في الوقت أنشطة حقيقية يمارسونها.

 
قراءة 1273 مرات آخر تعديل على الخميس, 06 نيسان/أبريل 2017 10:49