في إطار مكافحة الفساد والتصدي إلى الفاسدين، قامت فجر اليوم الجمعة 30 جوان 2017 وحدة أمنية مختصة بإيقاف رجل أعمال معروف ونقله إلى وجهة غير معلومة بتونس العاصمة.

وما تزال عملية مصادرة ممتلكاته متواصلة من قبل أعوان الأمن والديوانة وذلك من خلال عملية إحصاء وغلق المحلات التجارية تتعلق أغلبها في تجارة النسيج والمجال الفلاحي.

ويذكر أن رجل الأعمال له ممتلكات وعقارات وأراضي كبرى في المجال الفلاحي خاصة بالقيروان الجنوبية تحتوي على الأشجار المثمرة وشركة تصدير وتوريد، وهناك شبهات حول تجارته في "الفوشيك" وسبق له أن قامت الوحدات الأمنية يبحثه في السابق في هذه القضية بصفاقس.

 
نشر في وطني

قرّر رئيس الحكومة يوسف الشاهد، اليوم الخميس 18 ماي 2017، القيام بحركة جزئية في سلك الولاة، تمّ بمقتضاها:

نقلة منير حامدي والي توزر بمثل خطته إلى ولاية القيروان

وتعيين الآتي ذكرهم:

عادل شليوي واليا على سوسة

سامي الغابي واليا على قبلي

صالح مطيراوي واليا على توزر

 
نشر في وطني

كشف المستشار لدى وزير التعليم العالي والمكلف بالاتصال والعلاقات العامــة ادريس السايح عن تلاعب وتزوير فى كلية الاداب والعلوم الانسانية برقادة بالقيروان من سنة 2012 الى غاية سنة 2016.

وقال السايح فى تصريح لشمس أف أم اليوم الخميس 20 أفريل 2017،"وردت علينا أخبار ومعلومات منــذ 3 أسابيع مفادها وجود عمليات غشّ وتدليس بالكلية المذكورة، وقد تم التنسيق مع الجامعة لجمع الملعومات، وتأكد لدينا فعلا وجود حالات غريبة لطلبة كان من المفروض أن يرسبوا غير أن أعدادهم تغيرت وارتقوا آليا .

واضاف ادريس السايح، يوجــد طلبة ارتقوا من السنة الاولى الى السنة الثالثة دون حصولهم على معــدل يخول لهم النجاح وهو أمر فضيع .

وعن عدد الحالات التى تمّ الكشف عنها أشار مستشار الوزير الى أن العدد يتراوح بين 10 و15 حالة غش.

كما كشف عن تورط عونين يعملان فى مصالح الاعلامية سيتمّ اقالتهما فى ظرف 48 ساعــة وفق تعبيره.

وأكد السايح بأن الوزارة ستواصل التثبت فى السنوات الماضية للتثبت من صحة الشهادات الجامعية للطلبة المتخرجين منها منذ سنة 2012 إلى غاية 2016.

وكانت جامعة القيروان قد أصدرت بلاغا مفاده أنه تم التفطن لعملية تلاعب في أعداد مجموعة من الطلبة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية إلى جانب تزوير عديد الوثائق الرسمية من شهادات النجاح وشهادات الترسيم وبطاقات الأعداد وشهادات التخرج.

وطلبت الجامعة من جميع المؤسسات الرجوع إلى جامعة القيروان للتثبت من صحة الشهادات الجامعية للمتخرجين منذ سنة 2012 إلى غاية سنة 2016.

 
نشر في وطني