محمد المبروك السلامي |

تنطلق الدورة السابعة لمهرجان بوهلال للسياحة والتراث بمنطقة بوهلال من معتمدية دقاش يوم 17 ديسمبر لتتواصل الى 20 من نفس الشهر تحت شعار " سيدي بوهلال أرض السلام ". وقد اعدت اللجنة المنظمة برنامجا ثريا ومتنوعا يسعى الى تكريس توجه المهرجان نحو التدويل بمشاركات من مصر والمغرب والجزائر وليبيا والعراق.
ويتضمن برنامج الدورة الجديدة في اليوم الافتتاحي ندوة فكرية بعنوان " دور الثقافة في نشر السلام " يؤثثها محمد أسامة الساعدي من العراق و حسن الرحباني من ليبيا بالاضافة الى مداخلات شعرية وعرضين مسرحيين للأطفال "الجزاء العادل "و" اللي يحسب وحدو" وعرض صوفي بعنوان " التلمود " للفرقة العلوية بنفطة.
وينطلق اليوم الثاني بفقرة تنشيطية للأطفال يؤثثها عمي رازي ثم تقديم حكايات النبقة قرب السوق قبل خرجة الفرق الصوفية ببلاد الجريد وسهرة مع فنان الراي الجزائري صهيب الزغدي. ويخصص اليوم الثالث لتنظيم ورشة للفنون التشكيلية بساحة المهرجان وفقرة تراثية تتضمن أغاني وشعر شعبي وعرض أزياء تقليدية وعرض للفنان الشعبي محمود العرفاوي.
ويختتم البرنامج بفقرات متنوعة بسفح جبل سيدي بوهلال أين يرقد الولي الصالح. و للاشارة فان المهرجان يتزامن مع احياء سكان المنطقة لزردة سيدي بوهلال حيث سيتم تقديم عروض للفروسية وشعر شعبي يؤثثه الشاعر بشير بن عبد العظيم وعروض الفرق الضيفة وهي فرقة ملوي من مصر، وفرقة الفنون الشعبية هون من ليبيا، وفرقة البركات من ليبيا، وفرقة عين سيلية من المغرب، يختتمها الفنان الشعبي التليلي القفصي بمجموعة من أغانيه.
ويعد مهرجان بوهلال للسياحة والتراث احتفالية محلية يحييها سكان المنطقة بزيارة مقام الولي الصالح سيدي بوهلال على سفح الجبل المسمى باسمه وأصبح منذ سنوات مناسبة للتعريف بتراث المنطقة وميزتها التي جمعت بين الآثار الرومانية والإسلامية وعاداتها الأمازيغية المرتبطة بجذور سكانها.

 

محمد المبروك السلامي |

تحصلت التلميذة تيسير بشتة ( شعبة الرياضيات من معهد الشابي توزر) على أعلى معدل في البكالوريا18,82   ، والتلميذة المتألقة من مواليد سنة 1998 وهي ابنة الدكتور توفيق بشتة (طبيب متفقد متقاعد) ووالدتها السيدة ثريا ابنة المرحوم الشيخ البشير صفية( معلمة) وفضّلت التفرّغ لشؤون المنزل، ولتيسير شقيقة تعمل طبيبة بالمستشفى الجهوي بتوزر، وهي أصغر أفراد العائلة ومتعوّدة على التميّز حيث تحصّلت على العديد من الجوائز. ونجحت في الباكالوريا بعد حصولها على 19,5 في الرياضيات و 18,25 في الفيزياء و 15,75 في العلوم الطبيعية و 17,75 في الفلسفة وتعود أسباب تالقها وحصولها على هذه النتائج إلى مثابرتها  ودعم والديها وأساتذتها، وعن دراستها الجامعية فمازالت متردّدة في اختيارها بين الطب على غرار والدها وشقيقتها أو الهندسة.

في نفس الإطار، حقق المعهد الثانوي 2 مارس بدقاش نتائج ممتازة ومتميزة على المستوى الفردي تحدث لأول مرة منذ أحداث هذه المؤسسة التربوية، حيث تحصل ستة من النجباء على معدل فاق 17 في الدورة الأساسية لامتحانات البكالوريا وهم : فرح بن عمر 17.09 ومنال رجب 17.36 ومحمد امين برغودة 17.85 وسلمى حرشاني 18،02 ونوال الصولي 18،15 ورباب ضو 18،18.

 
نشر في متفرقات
الصفحة 1 من 2