ثقافة ومجتمع

حنان العبيدي |

تنظم جمعية "الثقافة والتراث بدخيلة توجان" فعاليات مهرجان المرقوم بتوجان في دورته الـ17 تحت شعار "توجان وجهة سياحية" وذلك من 11 إلى 14 جويلية 2017، وسيشرف على التظاهرة السيد وزير الشؤون الثقافية. وتهدف هذه التظاهرة إلى التعريف بمنطقة دخيلة توجان من ولاية قابس وبموروثها الثقافي الغني فضلا عن السعي إلى تنشيط الحركة الإقتصادية وتشجيع السياحة الداخلية .

مهرجان المرقوم بدخيلة توجان هو مهرجان عريق انطلق الاحتفاء به منذ سنة 1986، وتواصل 15 سنة على التوالي الى غاية سنة 2001، حيث انقطعت المنطقة على الاحتفال بهذه التظاهرة المميزة نظرا لعديد الاسباب لعل اهمها غياب التمويل والدعم الكافي لادارة المهرجان، ليعود الى سالف عهده سنة 2016 في دورته 16 التي لاقت نجاحا باهرا على كل الاصعدة الثقافية والسياحية والترفيهية، ولاقت استحسان كل الزائرين.

 

حنان العبيدي |

كشفت ادارة مهرجان الجم الدولي عن برمجة الدورة 32 للمهرجان التي تنطلق بداية من 8 جويلية إلى 12 أوت 2017 وتتضمن 8 عروض عالمية من النمسا وإيطاليا واسبانيا وتايوان وتونس واسبانيا ورومانيا، كما تسجل مشاركة أمهر العازفين على آلة الكمنجة من دول متوسطية من ضمنهم عازف الكمان العالمي حسن شرارة من مصر، وفي ما يلي برنامج الدورة 32 لمهرجان الجم للموسيقى السمفونية : الافتتاح / يوم 8 جويلية : أوركستر الأوبرا الإيطالية يوم 15 جويلية : الأوركستر السمفوني للإذاعة الأوكرانية يوم 22 جويلية : سهرة الكمنجة المتوسطية مع أوركستر الحجرة «فيلا دي مدريد» وبمشاركة عازف الكمان العالمي حسن شرارة (مصر) والعازف التونسي نوفل بن محرز والتركي باقي كمانسي يوم 24 جويلية : سهرة مع الفنانة ماريا دال مار بوني (اسبانيا) و»امادوس الكتريك كوارتت» (رومانيا) يوم 29 جويلية : الأوركسترا السمفونية المدنية لتايبييه (تايوان) يوم 5 أوت : أوركسترا بال (النمسا) يوم 8 أوت : الأوركستر المتوسطي لتونس : عرض بمشاركة سندة العطري ومنير الطرودي الاختتام يوم 12 أوت : الأوركستر السمفوني التونسي بمشاركة عازف القيثارة كريستوف دونوت والمغني جياني بروشي.

 هذا وتتميز الدورة 32 لمهرجان الجم الدولي للموسيقى السنفونية ولاول مرة في تاريخ المسرح الاثري بالجم بتقديم عمل للفنانة التشكيلية التونسية فاتن الرويسي حول شخصية " الخطيب المحتج " ومعرض ابداعات في الفن المعاصر حول ذاتية حقيقية ووهمية في الآن نفسه، وانتاجات فنية عدة نتيجة متابعة أداء وسائل الاعلام بعد الثورة لاستكشاف جوانب هذا " المحتج المحترف" الذي يصمت في المسرح الأثري بالجم لفسح المجال للموسيقى .

ومقارنة بالدورتين السابقتين (2015 و2016) اللتيْن عرفتا عجزا ماليا بلغ أكثر من 60 ألف دينار، تلتئم هذه الدورة بميزانية قدرها 500 ألف دينار، وهو مبلغ اعتبره رئيس جمعية مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية مبروك لعيوني انه لا يفي بالحاجة ولا يلبي تغطية تكاليف عرضين من المهرجان بإلاضافة إلى نفقات الإقامة والتنقل للفرق المشاركة، قائلا " بلغت تكلفة عرض واحد في برنامج المهرجان 250 الف دينار "، مع ذلك شكر لعيوني الجهود التي قدّمها الداعمون للمهرجان من مؤسسات تجارية ومالية وإعلامية ووكالات أسفار واعلن عن ان مساهمة وزارة الثقافة التي قدرت ب 110 آلاف دينار ومساهة وزارة السياحة ب 100 الف دينار، داعيا الوزارتين لمزيد دعم هاته التظاهرة على حد تعبيره. كما بيّن أن مبيعات التذاكر خلال دورة العام الماضي سجلت ارتفاعا ملحوظا وبلغت 160 ألف دينار مقابل 10 آلاف دينار مبيعات تذاكر خلال سنة 2015.

صور مقداد الشواشي