عبّرت جامعة الدول العربية عن "استنكارها" بأشد العبارات اعلان الخارجية الأمريكية تحديد الولايات المتحدة موعد لنقل سفارتها لدى الكيان الصهيوني من تل أبيب الى مدينة القدس المحتلة بحلول منتصف ماي المقبل تزامنا مع ذكرى النكبة الفلسطينية في 1948.

واعتبر الامين العام للجامعة احمد ابو الغيط في بيان له اليوم السبت أن قرار الادارة الأمريكية يمثل حلقة جديدة وخطيرة في مسلسل الاستفزاز والقرارات الخاطئة المستمر منذ ديسمبر الماضي والذي يوشك أن يقضي على آخر أمل في سلام وتعايش بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين".

واضاف ابو الغيط ان القرار الأمريكي بنقل السفارة في ذات تاريخ النكبة يكشف عن انحياز كامل للطرف الصهيوني وغياب أي قراءة رشيدة لطبيعة وتاريخ الصراع القائم في المنطقة منذ ما يزيد عن 70 عاما الأمر الذي يفقد الطرف الأمريكي فعليا الأهلية المطلوبة لرعاية عملية سلمية تفضي الى حل عادل ودائم للنزاع.

وشدد أمين عام جامعة الدول العربية على أن نقل السفارة الأمريكية الى القدس "ليس له أي أثر قانوني أو انعكاس على وضعية المدينة كأرض محتلة" ، مؤكداً أن الغالبية الكاسحة من دول العالم رفضت القرار الأمريكي في سابقة نادرة تعكس الاجماع الدولي على خطورة استباق قضايا الحل النهائي أو اخراج ملف القدس من العملية التفاوضية كما يتوهم بعض أركان الادارة الأمريكية ، مشيرا الى أن القرار الأمريكي خارج عن الشرعية الدولية ويمثل خرقا لقراري مجلس الأمن رقمي 476 و478 لعام 1980.

واوضح ابو الغيط أن الدول العربية عازمة على التصدي لجميع التبعات السلبية لهذا القرار والعمل على ضمان ألا تقدم أي دولة أخرى على خطوة مماثلة في المستقبل بحيث يظل الاجراء الأمريكي معزولا بلا أثر سوى ادانة الدولة التي اتخذته.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت امس الجمعة أن الولايات المتحدة سوف تفتح سفارة جديدة لها في القدس في شهر ماي المقبل بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام الكيان الصهيوني.

 

 
نشر في عربي
الصفحة 1 من 10