الثلاثاء, 02 كانون2/يناير 2018 09:47

2018 الزيادات الموعودة وخبراء ينبهون من انعكاساتها على أصحاب الدخل القار

قيم الموضوع
(0 أصوات)

حنان العبيدي |

مع حلول سنة 2018، سنة الزيادات كما ذهب البعض إلى تسميتها، انطلقت حملة الزايادات الموعودة، حيث سيشهد المعلوم على الاستهلاك للعديد من المواد الأولية ارتفاعا سيتراوح بين 10 و40% إلى جانب الترفيع في بـ1% في الأداء على القيمة المضافة من 18 إلى 19% ويخص هذا الإجراء النسبة العامة المطبقة على المنتجات والخدمات غير الخاضعة لنسبة 6% أو 12%، هذا مع الترفيع في نسبة التسبقة المستوجبة على واردات مواد الاستهلاك بصفة ظرفية من 10 إلى 15%.

وستعرف المياه المعدنية والمياه الغازية التي تحتوي على سكر أو مواد تحلية ومنكهة ومشروبات أخرى غير كحولية ارتفاعا من حيث معلوم الاستهلاك بنسبة 25%.

وحسب الزيادات المرتقبة في الأداء على الاستهلاك فإنّ سعر علبة البسكويت ذات 24 قطعة سيرتفع من 1 دينار إلى 1.220 دينار، وبالنسبة للشوكولاتة ذات وزن 100 غرام فإنها سترتفع من 1.500 دينار إلى 1.850 دينار، و900 مليم زيادة في سعر علبة حلوى الشامية من سعة 350 غراما، وزيادة تصل إلى 50% في أسعار بيع المثلجات، هذا بالإضافة إلى زيادة تتراوح بين 350 مليما و 4 دنانير في أسعار المستحضرات الخاصة بإعداد القهوة سريعة الذوبان حسب النوع وحجم العلبة.

من ذلك أكد الخبير الإقتصادي عز الدين سعيدان أن أسعار كل المنتوجات ستشهد ارتفاعا في سنة 2018 وأنه من المنتظر إجراء تعديلات أخرى في أسعار المحروقات.

وقال عز الدين سعيدان، إن كل الزيادات في الأسعار لها علاقة بقانون المالية لسنة 2018، وتابع قائلا :" أن التضخم المالي يعرف ارتفاعا كبيرا وأن تونس تجاوزت الخط الأحمر في نسبة التضخم الذي بلغ 6.3 %".

كما نبّه سعيدان من أن هذه الزيادات وهذا الترفيع في الأسعار سيكون له انعكاسا خاصة على أصحاب الدخل القار من المواطنين.