مرّ خبر ملاقاة المنتخب الوطني  للكرة الحديدية مع منتخب الكيان الصهيوني ضمن نهائيات بطولة العالم التي تحتضنها بلجيكا من 13 إلى 16 أفريل الجاري مرور الكرام، حيث تمت التغطية على الخبر أو تمريره ضمن مراسم احتفالية تتغنى بانتصار الفريق الوطني ومسيرته الموفقة في التظاهرة الرياضية والنتيجة الحاصلة والتي استقرت على 13-4، متناسية أصل القضية وهي رفض كل أشكال التطبيع مع كيان العدو الصهيوني بأي صفة كانت، وهي مسألة بدأت تتسع دائرتها وتتضح بأكثر بشاعة في المدة الأخيرة من خلال تواصل بات مفضوحا إن على الصعيد الاقتصادي أو الثقافي أو الرياضي. 

 
نشر في رياضة