قضايا محورية

محمود كعوش |

مشروع التوطين في سيناء الذي اصطلح أمريكياً على تسميته "صفقة العصر" ولد ميتاً!!

كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض" يثير عاصفة سياسية في الولايات المتحدة

نقل الصحفي الأمريكي الشهير "مايكل وولف" في كتابه "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، الذي أثار عاصفة سياسية في الولايات المتحدة، تفاصيل "الخطة الأمريكية لحل أزمة الشرق الأوسط". وكان وولف في فترة سابقة من المقربين لإدارة دونالد ترمب وعلى صلة وثيقة بالأشخاص المحيطين بالرئيس. وسبق لترمب أن أظهر إعجاباً بإحدى المقالات التي نشرها وولف في عام 2016.
وفي تفاصيل الكتاب يشير الصحفي الأمريكي إلى أن واضع برنامج "خطة" حل "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي" لم يكن سوى ستيفن كيفين بانون، المولود في عام 1953، والذي كان يتولى رئاسة المكتب الانتخابي لترمب خلال حملته للانتخابات الرئاسية الأمريكية، وشغل بعد وصول ترمب للبيت الأبيض منصب كبير مستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية، وأدخله ترمب مجلس الأمن القومي في كانون الثاني/يناير 2017، ثم عزله من منصبه هناك في نيسان/أبريل من نفس العام وغادر البيت الأبيض إلى ما لا رجعة.
يخبرنا وولف في كتابه كيف أن بانون تحدث عن خطته لحل "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي" خلال عشاء في مانهاتن" فقال: " يعمل ترمب على وضع خطة للحل، هي خطته فعلا، وهو سيحدث من خلال هذه الخطة "أكبر اختراق في التاريخ على صعيد المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية"، وأنه "سيغير اللعبة بشكل كبير وغير مسبوق"، موضحاً أن ترمب يوافق على "صفقة القرن".
ويضيف مايكل وولف نقلاً عن ستيفن بانون أن ترمب قال له: "في اليوم الأول نقوم بنقل السفارة إلى القدس "تنفيذاً لقرار ترمب اعتبار المدينة عاصمة لإسرائيل"، ويؤيد "بنيامين" نتنياهو ذلك من أعماقه، ويؤيد ذلك بحرارة أيضا رجل الأعمال والملياردير اليهودي الأمريكي شيلدون أديلسون، الذي يؤيد إسرائيل بقوة، نحن نعرف وندرك ما سنقدم عليه، دعونا نعطي الضفة الغربية للأردن، وغزة لمصر، ولندعهم يحاولون حل المشاكل هناك أو يغرقون في المحاولات. السعوديون على وشك الانهيار، والمصريون على حافة الانهيار أيضا، والجميع يخافون الفرس "إيران" لحد الموت ويخشون ما يجري في اليمن وسيناء وليبيا. ولذلك، روسيا هي المفتاح. هل روسيا فعلا سيئة؟ أجل الروس فتيان أشرار، ولكن العالم مليء بالأشرار"!!
يرى كثيرون أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار "القدس عاصمة لإسرائيل" لم يكن معيباً وباطلاً ومنعدماً وفرض سلطة الأمر الواقع، كما قال هو بنفسه، بل كان في صميم نصه يعد خرقاً لمعاهدتي السلام اللتين وقعتهما "إسرائيل" مع مصر وألأردن، ووقعت عليهما أمريكا كضامن وشريك، الأمر الذي يجعلنا نحكم على أن مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء المصرية الذي اتفق على تسميته أمريكياً "صفقة العصر"، قد ولد ميتاً، وأن أي مشروع أو مقترح للتوطين آخر أو طرح لتسوية ما للقضية الفلسطينية يأتي عن طريق الولايات المتحدة بعد قرار ترمب اعتبار "القدس عاصمة لإسرائيل" الذي اتخذه في 6 كانون الأول/ديسمبر 2017، لن تكتب له الحياة وسيدفن في المهد.

وبالعودة لنصوص معاهدتي السلام بين "إسرائيل" وكل من مصر والأردن، يمكننا التأكيد على أن الولايات المتحدة والرئيس ترمب خرقا المعاهدتين، وشرعنا احتلال "إسرائيل" للقدس!!

معاهدة السلام بين مصر و"إسرائيل" - "كامب ديفيد":
الديباجة الأولى لمعاهدة السلام بين مصر و"إسرائيل" تقول: "إن حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة دولة إسرائيل، اقتناعاً منهما بالضرورة الماسة لإقامة سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط وفقاً لقراري مجلس الأمن 242 و338، تؤكدان من جديد التزامهما بإطار السلام في الشرق الأوسط المتفق عليه في كامب ديفيد، المؤرخ في 17 سبتمبر 1978. وإذ تلحظ أن الإطار المشار إليه إنما قُصد به أن يكون أساساً للسلام، ليس بين مصر وإسرائيل فحسب، بل أيضاً بين إسرائيل وأي من جيرانها العرب، كل فيما يخصه، ممن يكون على استعداد للتفاوض من أجل السلام معها على هذا الأساس، ورغبة منهما في إنهاء حالة الحرب بينهما وإقامة سلام تستطيع فيه كل دولة في المنطقة أن تعيش في أمن".

المعاهدة وقعت في كامب ديفيد عام 1979 من جانب الرئيس المصري الراحل أنور السادات، ومناحم بيغن رئيس وزراء "إسرائيل"، والرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر.

معاهدة السلام بين الأردن و"إسرائيل" - "وادي عربة":
في معاهدة السلام الموقعة بين الأردن و"إسرائيل" في وادي عربة عام 1994، جاءت الديباجة الأولى في هذه الفقرة: "إن حكومة المملكة الأردنية الهاشمية وحكومة دولة إسرائيل إذ تأخذان بعين الاعتبار إعلان واشنطن، الموقع من قبلهما في 25 يوليو 1994 والذي تتعهدان بالوفاء به. وإذ تهدفان إلى تحقيق سلام عادل ودائم وشامل في الشرق الأوسط مبني على قراري مجلس الأمن 242 و338 بكل جوانبهما".

ونصت المادة الثالثة في الاتفاقية، وهي مادة الحدود الدولية على ما يلي:
1 - تحدد الحدود الدولية بين الأردن و"إسرائيل" على أساس تعريف الحدود زمن الانتداب كما هو مبين في الملحق 1 (أ) والمواد الخرائطية المضافة إليه والأحداثيات المشار إليها فيه.

2 - تعتبر الحدود، كما هي محددة في الملحق 1(أ)، الحدود الدولية الدائمة والآمنة والمعترف بها بين الأردن و"إسرائيل" دون المساس بوضع أي أراضٍ وقعت تحت سيطرة الحكم العسكري الإسرائيلي عام 1967.

الاتفاقية وقعت من جانب الراحل الملك حسين بن طلال، وإسحاق رابين، والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.

ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن 242:
إذاً معاهدة السلام الموقعة بين مصر و"إسرائيل" من ناحية ومعاهدة السلام الموقعة بين الأردن و"إسرائيل" من ناحية أخرى، نصتا على ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 242 لسنة 1967، وهو قرار أصدره مجلس الأمن في 22 تشرين الثاني/نوفمبر1967، في أعقاب حرب حزيران/يونيو1967، التي أسفرت عن احتلال "إسرائيل" لمناطق عربية جديدة من بينها القدس الشرقية.

ونص القرار أيضاً على ما يلي:
- احترام سيادة دول المنطقة على أراضيها.
- حرية الملاحة في الممرات الدولية.
- حل مشكلة اللاجئين.
- إنشاء مناطق منزوعة السلاح.
- إقرار مبادئ سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط.
وقال مجلس الأمن في نص القرار إنه إذ يُعرب عن قلقه المتواصل بشأن الوضع الخطر في الشرق الأوسط، وإذ يؤكد عدم القبول بالاستيلاء على أراض بواسطة الحرب، والحاجة إلى العمل من أجل سلام دائم وعادل تستطيع كل دولة في المنطقة أن تعيش فيه بأمن، وإذ يؤكد أيضاً أن جميع الدول الأعضاء بقبولها ميثاق الأمم المتحدة قد التزمت بالعمل وفقاً للمادة 2 من الميثاق.
وأكد المجلس:
1- أن تحقيق مبادئ الميثاق يتطلب إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط ويستوجب تطبيق كلا المبدأين التاليين:
أ - سحب القوات المسلحة من الأراضي التي احتلتها في النزاع.
ب - إنهاء جميع ادعاءات أو حالات الحرب واحترام واعتراف بسيادة وحدة أراضي كل دولة في المنطقة واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام ضمن حدود آمنة ومعترف بها وحرة من التهديد وأعمال القوة.
2- يؤكد أيضاً الحاجة إلى:
أ- ضمان حرية الملاحة في الممرات المائية الدولية في المنطقة.
ب - تحقيق تسوية عادلة لمشكلة اللاجئين.
ج - ضمان المناعة الإقليمية والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة عن طريق إجراءات بينها إقامة مناطق مجردة من السلاح.
د - وقف إطلاق النار.
ووفقاً لنصوص القرار، فإنه يؤكد على عدم الاعتراف بالأراضي التي احتلتها إسرائيل عقب حرب 5 حزيران/يونيو 1967 ومن بينها القدس الشرقية.

قرار مجلس الأمن رقم 338 لعام 1973:
وعقب حرب 6 تشرين الأول/أكتوبر من العام 1973، أصدر مجلس الأمن القرار 338 والذي يدعو إلى وقف إطلاق النار على كافة جبهات حرب أكتوبر والدعوة إلى تنفيذ القرار رقم 242 بجميع أجزائه، ودعا القرار في فقرته الثالثة أن تبدأ فور وقف إطلاق النار وخلاله، مفاوضات بين الأطراف المعنية تحت الإشراف الملائم بهدف إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط.

ووفقاً لما يقوله رجال القانون العرب الكبار، فإن نصوص قراري مجلس الأمن تؤكد أن القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة مناطق محتلة، وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس "عاصمة موحدة لإسرائيل" جاء ليخرق أولاً بنود معاهدتي السلام بين "إسرائيل وكل من مصر والأردن"، باعتبار الولايات المتحدة الشريك والضامن لهما، ووقعت على ذلك كشريك وضامن، وليشرعن ثانياً احتلال إسرائيل للقدس!! كما ويعتبر رجال القانون أن الإدارة الأمريكية والرئيس ترمب تنصلا من التزام تعاهدي اعتبره العالم "الأسمى بين المعاهدات والاتفاقيات الدولية"، تمثل بمعاهدتي "السلام المصرية الإسرائيلية - كامب ديفيد"، و "السلام الأردنية الإسرائيلية - وداي عربة". وأشاروا إلى أن الولايات المتحدة لم تكن الدولة المسهلة والوسيطة فقط في إبرام المعاهدتين، لكنها كانت الدولة الشاهد والشريك والضامن لأعلى مراتب المعاهدات الدولية السياسية وهي معاهدات السلام.
ويرى رجال القانون العرب إن قرار الرئيس الأمريكي ترامب باعتبار القدس "عاصمة لإسرائيل" ليس باطلاً فحسب بل منعدماً، ولا يغير من الأمر القانوني أو الواقع لمدينة القدس شيئاً، لأن القدس مدينة محتلة من مغتصب لمركزها وماهيتها القانونية التي ما فتئت القرارات الدولية تؤكد على وضعيتها الخاصة، مضيفين أن المدينة ما تزال، وفقاً لقرارات مجلس الأمن رقم 181 لسنة 1947 و242 لسنة 1967 و334 لسنة 1973، مدينة محتلة من جانب "إسرائيل" ولا يغير قرار ترمب من كون هذه دولة محتلة، لتصبح مدينة القدس الأطول بقاء تحت احتلال عسكري في التاريخ الحديث.

* كاتب وباحث فلسطيني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

المهندس : ميشيل كلاغاصي |

مهزلة أمريكية جديدة في مجلس الأمن.. لعبت فيها نيكي هيلي دور "البطولة" على خطى كولن باول الذي سبق وعرض أدلةً وصورا ً مزيفة وقال بعد إحتلال العراق وتدميره :"أنا كاذب", ماذا عساها ستقول المندوبة "هيلي" مندوبة مستقبلاً ؟ , بعدما كررت ذات السيناريو وعرضت ما دعته ب"الأدلة الدامغة", حول "سلوك إيران السيء في اليمن وسوريا ولبنان والعراق" – بحسب هيلي- , وتأكيدها على خرق إيران كافة الإتفاقيات الدولية بما فيها النووية والقرار 2231 , ونقلها للحوثيين صواريخ بالستية قاموا بإطلاقها على السعودية والإمارات , ووعدت بالمزيد من الأدلة والصور لمخزن أسلحةٍ إيرانية "غير قانونية" تضم صواريخ بالستية ومضادات للدبابات وزوارق ملغّمة وطائرات بدون طيار ....إلخ , في معرض تأكيدها أن "إيران تتحدى المجتمع الدولي".. المشهد الذي سارعت بعثة إيران في الأمم المتحدة للتأكيد على زيفه وبإعتبار الإتهام "غير مسؤول واستفزازي ومدمر".
في الوقت الذي كان المبعوث والميسر الأممي ستيفان ديمستورا يدلي للتلفزيون السويسري بجملة أكاذيب وتصريحات تتخطى مهامه ودوره , ويتحدث بلسان ترامب أو تيلرسون ويحمّل الدولة السورية مسؤولية فشل جولة جنيف الثامنة ويؤكد أن : "المعارضة السورية أبدت استعدادها للتفاوض المباشر لكن الوفد الحكومي غير جاهز لذلك", لكنه سارع بعد المؤتمر الصحفي لمندوب سوريا ورئيس وفدها الدكتور بشار الجعفري الذي فضحه وعرّى مواقفه المشبوهة , ليتراجع المبعوث المنحاز ويبرر تصريحاته بالقول أنا كمن يفكر بصوت عالٍ ولست سوى "مفكر إيجابي".
مالذي يحدث ! ولا بد من العودة قليلا ً إلى الوراء ... فقد تحدث البنتاغون مؤخرا ً بأن:"الوجود العسكري الأمريكي في سوريا سيبقى طالما كان ذلك ضروريا ً" , فيما أكدت الخارجية الأميركية "أن مهمة التحالف الدولي في سوريا لم تنته بعد"، وسبق لوزير الدفاع الأمريكي السابق ليون بانيتا أن بشّر في العام 2014 بحربٍ ستستمر نحو ثلاثون عاما ً, تحت ذريعة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي , أما اليوم وبعد القضاء على التنظيم في سورية و العراق , عدّلت واشنطن من حجتها لتصبح خشية ً أمريكية من ظهور التنظيم بأشكال ٍ مختلفة أو لمنع إنتشارهم في العالم ومنع عودتهم إلى بلاد المنشأ.
سبع سنواتٍ كانت كافية لسوريا ولحلفائها لضعضعة المشروع الأمريكي وخللة الأرض تحت أقدامه , سنواتٌ بدت فيها الولايات المتحدة الأمريكية عاجزةً عن قبولها تجرّع مرارة الهزيمة , ولا زال في داخلها "صقورٌ" يرفضون الإعتراف بنتائج الحرب الميدانية , ومن يرفضون الإستسلام ويدفعون لإنعاش مشروعها عبر الهروب إلى الأمام بالإعتماد على "مهارات"ومغامرات الأخرق ومجنون العصر الرئيس دونالد ترامب , الذي لم يتورع عن إرتكاب الأخطاء و الخطايا وكافة المعاصي السياسية والدبلوماسية والجرائم الإنسانية .
سنواتٌ بدت فيها واشنطن متأخرة وتحتاج دائما ً الوقت لتعويض بطئ أو تعثر تقدم مشروعها , فالمشاركة الروسية في الحرب على الإرهاب والزخم القوي الذي أبداه حلفاء سورية وبالوقوف إلى جانبها بالإضافة إلى حكمة القيادة السورية و بسالة الجيش العربي السوري , شكلت مجتمعة ً عوامل صادمة للإدارة الأمريكية ولحلفائها ولجيوشها الإرهابية , جعلتها تراهن دائما ً على عامل الزمن عسكريا ً وسياسيا ً علّها تكسر جدار الصمود الفولاذي وتتمكن من تعويض تأخرها , ولجأت إلى كل ما من شأنه الحفاظ على سخونة المعركة على أرض سوريا , عساها تستطيع قلب موازين القوى على الأرض , خصوصا ً بعدما تأكدت من ضعف إعتمادها على المسار السياسي الذي لم تستطع فيه كافة النسخ التي أنتجتها على منحها الشعور بإمكانية الإنتصار , نتيجة ضعفهم وفضائحهم وإفتقادهم الحد الأدنى من التأييد الشعبي على الأرض .. ويمكن لمتتبعي السياسة الأمريكية ملاحظة لجوئها إلى الهدن وإفشالها المصالحات الوطنية والشعبية , ومراهنتها على سياسة التجميد والمناطق العازلة والاّمنة وبالإحتلال المباشر , حتى قبولها لمناطق خفض التوتر لم يكن بهدف تحقيق السلام ووقف الحرب , بل كان من بوابة كسب الوقت والحفاظ على من يحمل السلاح بوجه الدولة السورية.
حتى إقليميا ً ودوليا ً.. سعت لخلخلة وهزّ استقرار حلفائها , ولفتح أكبر عددٍ ممكن من الجبهات الساخنة , مستغلةً إنبطاح أدواتها وعملائها وما تدعوهم "شركائها" , فدعمت الإنقلاب في تركيا , ودفعت السعودية نحو العدوان على اليمن , وإفتعلت حربا ً خليجية – خليجية , لجرّ مصر وتركيا والسعودية وإيران لصدامٍ خطير , كما حاولت إقحام "إسرائيل" بحروبٍ مباشرة في لبنان أو في سوريا وإيران متجاهلةً صراخ نتنياهو وكوابيسه المستمرة منذ عام 2006 , ولم تتوقف عن فتح الصفحة تلو الصفحة , وكادت تصطدم مع إيران وروسيا عسكريا ً والشيء ذاته مع كوريا الشمالية , ولجأت إلى هزّ العالم كله عبر التحرك نحو تصفية الدولة الفلسطينية عبر ما سمي بصفقة القرن , وما انتهت إليه مؤخرا ً بإعتراف ترامب بالقدس عاصمةً لليهود وبتوقيعه قرار نقل سفارة بلاده إليها...
أي ضوضاء و فوضى تسعى إليها واشنطن لتحرف أنظارها عن هزيمتها في الشرق الأوسط وتحديدا ً في سوريا , وهي مستمرة في وجودها اللاشرعي وبتدعيم قواعدها العسكرية في الشمال والشمال الشرقي لسوريا , وبدعم بعض الأكراد وبعض من يلهثون وراء مالها .. فما يدور في ذهنها رفضٌ وسعيٌ كبير للتسليم بنفوذ روسيا في المنطقة , ولتقليص نفوذ إيران ووصولها إلى البحر الأبيض المتوسط عبر سوريا , وعيونها شاخصة على تمرير خطوط الغاز الأمريكية - الخليجية المعترضة والمنافسة للخطوط الروسية والإيرانية , دون أن يغيب عن ذهنها التروات النفطية والغازية الجديدة المكتشفة على طول الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في سوريا و لبنان وفلسطين المحتلة.
يبدو أن واشنطن تعيش هاجس تعويض فارق الخطوة لتغيير واقع هزائمها العسكرية واستبداله بواقعٍ جديد تحاول فرضه على الأراضي السورية , وبرفع مستوى تهديدها لإيران والإقتراب من حدودها أكثر فأكثر , أو بالمغامرة والتلويح بمواجهتها عسكريا ً بما من شأنه أن يمنحها فرصة الفوز - وهذا ما لا ننصحها به إلاّ إذا قررت الإنتحار- .
لقد أفلست واشنطن ولم تعد تستطيع إخفاء نواياها بعيدا ً عن أكاذيب ترامب وبإعلانه المثير للسخرية بإنتصاره على"داعش" في سورية , ليبرر بقاء قواته في أكبر عملية إحتيال على المجتمع الدولي – بحسب وزارة الدفاع الروسية - وسط ضغطٍ سياسي ٍ روسيٍ رهيب يسلط الأضواء على وجود القوات الأمريكية بصورة لا شرعية , وبما يحمله هذا الموقف من قرع أجراس تحوّل الدولة السورية في الوقت المناسب نحو مقاومة وطرد المحتل الأمريكي بالقوة إذا لزم الأمر , وبما يتوافق ويتماهى مع وعد الرئيس الأسد "بتحرير كل شبر".