في خطوة مفاجئة، طالبتِ السلطاتُ السعودية من حكومة "الرئيسِ اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي" مغادرةَ اراضيها.

واكدت مصادُر يمنية ان عدداً كبيراً من المشايخ والشخصياتِ وبعضِ القيادات الحزبيةِ والعسكريةِ المتواجدةِ في الرياض وجدة، تستعدُّ لمغادرة الأراضي السعوديةِ خلالَ الأيامِ المقبلةِ وذلك بعد صدورِ توجيهاتٍ ملكيةٍ بطردهم من اراضيها بحجةِ المشاركةِ فيما اسْمتْه السعوديةُ بدحر "الانقلابِ الحوثي".

واوضحت :" أن اغلبَ الشخصياتِ التي تستعدّ لمغادرة السعوديةِ قد  عزمتْ على التوجّهِ الى الاردن ومصرَ ودولٍ عربيةٍ وأوربيةٍ أخرى، نظراً لاستحالة عودتِها الى اليمن".   

 
نشر في عربي

هاجم الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، في خطاب أمام حشد جماهيري بافتتاح مرفق صحي بضاحية أمبدة بمدينة أم درمان، متمردي إقليم "دارفور" ناعتا إياهم بالمرتزقة الذين  "لا يقاتلون من أجل قضية". وأضاف  أنهم " يقاتلون في ليبيا مع الفصيل، الذي يدفع لهم أكثر". كما اتهمهم بأنهم "يقاتلون مع قوات الجنرال خليفة حفتر (قائد الجيش الموالي لبرلمان طبرق) اليوم، وغداً يقاتلون ضده"، حسب قوله، هذا فيما دعاهم للعودة إلى البلاد "والانخراط في عملية السلام".

وأشار إلى أن"عملية الحوار الوطني السوداني بين 62 حزباً، وأكثر من 40 حركة مسلحة، تعد نموذجاً للحوار السلمي في إفريقياً"، في إشارة إلى حوار تبناه وقاطعته أغلب الأحزاب والحركات المسلحة البارزة.

وأكد أن القوات المسلحة السودانية "ماضية في مشاركتها في عاصفة الحزم (في اليمن)، من أجل الدفاع عن الدين والأراضي المقدسة" حسب قوله.

ويشارك السودان في التحالف العربي، بقيادة السعودية، والذي يخوض حرباً عدوانية في اليمن إلى جانب الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي.

ومنذ العام 2003، يشهد إقليم دارفور حرباً بين الجيش الحكومي وثلاث حركات مسلحة خلفت 300 ألف قتيل، وشردت نحو 2.5 مليون شخص، وفقا لإحصائيات أممية.

وتتهم الحكومة تلك الحركات بالتواجد في ليبيا، منذ الثورة التي أنهت حكم العقيد معمر القذافي 2011، والمشاركة في زعزعة أمنه الداخلي.

 
نشر في عربي