الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 09:47

مع هزيمة داعش...واشنطن تعيد ترتيب استراتيجيتها لمنع تحوّل الحرب السورية الى صراع اقليمي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

ذكرت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعيد تنظيم استراتيجيتها في الشرق الأوسط.
وذكرت الصحيفة - في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس - أنه مع اقتراب انتهاء حملة الجيش الأمريكي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في الشرق الأوسط، تحوّل إدارة ترامب تركيزها الآن على ما تعتبره بمثابة تهديد أكبر؛ ألا وهو إيران.
وأضافت أن مسؤولين أمريكيين يبذلون جهودا حثيثة لتحديد السبل والكيفية التي يمكن من خلالها التصدي لما يصفونه بأنه توسع عسكري إيراني كبير في جميع أنحاء المنطقة، وهو أمر يشكل مصدر قلق متزايد في واشنطن وتل أبيب.
ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين البارزين في الإدارة الأمريكية، قوله: "حددت قيادتنا هدفا بعدم السماح لإيران ووكلائها من تعزيز تواجدهم في سوريا والذي يمكنهم استغلاله في تشكيل تهديد لنا ولحلفائنا.. وهناك العديد من السبل المختلفة لتحقيق ذلك، وما زالنا نعمل من خلالهم".
وقالت مصادر مقربة من مستشار الأمن القومي الأمريكي هربرت ريموند ماكماستر، إن ماكماستر يدرس إلقاء خطاب سياسي حول سوريا في مطلع السنة المقبلة، يحدد خلاله الاستراتيجية الجديدة للإدارة الأمريكية.
وأفادت الصحيفة الأمريكية بأنه من بين القضايا الرئيسية التي يجب على إدارة ترامب معالجتها هو ما إذا كانت الإدارة الأمريكية ستجعل من مواجهة إيران هدفا جديدا صريحا للقوات الأمريكية المتواجدة في سوريا والتي يبلغ قوامها أكثر من ألفي شخص حاليا، من عدمه.
وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس - بحسب الصحيفة - إن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا في المستقبل القريب لضمان ألا يستعيد داعش موطئ قدم له في البلاد مجددا أو أن يتحول فلوله إلى تهديد جديد خطير.
ونسبت (وول ستريت جورنال) إلى مسؤولين أمريكيين وغيرهم ممن على دراية بالمناقشات المستمرة في هذا الصدد، القول إنه يمكن وضع هذه القوات في صدارة الجهود الجديدة لمنع إيران من توطيد وجودها العسكري في سوريا أو إقامة طريق آمن في جميع أنحاء البلاد يسمح لطهران بنقل أسلحة متقدمة إلى الحلفاء على الحدود الإسرائيلية.
واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إن إدارة ترامب تسعى إلى إيجاد سبل لمنع تحول الحرب السورية إلى صراع إقليمي جديد بين إسرائيل وإيران، وتحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها استخدام توسيع مناطق خفض التصعيد في سوريا لوقف توسع إيران على طول الحدود مع إسرائيل والأردن، فيما يقول منتقدون سياسيون إن مثل هذه الاتفاقات عززت بالفعل مكاسب إيران وقوضت أهداف الإدارة الأمريكية.

 

 
آخر تعديل على الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 09:57