صدر بيان لوزارة الخارجية الكورية الشمالية أكدت فيه أنها سترد "على حرب شاملة بحرب شاملة، وعلى حرب نووية  بضربات نووية".

واتهم البيان الإدارة الأمريكية بأنها تسببت في تحول الوضع في شبه جزيرة الكورية إلى مرحلة خطيرة جدا، مذكرا بأن "واشنطن تقوم بتوجيه تهديدات إلى كوريا الشمالية بشكل يومي".

وفي ما يخص قرار الولايات المتحدة إرسال مجموعة سفن حربية أمريكية تتقدمها حاملة الطائرات "كارل فينسن" إلى منطقة شبه الجزيرة الكورية، أعلن البيان أن بيونغ يانغ "تتابع بانتباه مناورات البحرية الأمريكية وجاهزة للرد بشكل فوري على أي استفزاز".

وفي سياق متصل، أعلن مايكل بينس، نائب الرئيس الأمريكي، أن مجموعة السفن الحربية الأمريكية بقيادة حاملة الطائرات "كارل فينسن" ستدخل بحر اليابان قبل أواخر الشهر الحالي.

تصريح بينس هذا، جاء في ختام مباحثاته مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تورنبول في سيدني، حيث أكد أن "كوريا الشمالية يجب الا تخطئ بشأن نية الولايات المتحدة وحلفائها وحزمهم في تأمين السلام واستقرار في هذه المنطقة".

وانتقد بيان الخارجية الكورية الشمالية السلطات الأسترالية على إدانتها إطلاق صاروخ بالستي كوري شمالي، وعلى نية كانبيرا توسيع العقوبات الأحادية الجانب لبيونغ يانغ، حيث قال إن أستراليا "ستنتحر إذا استمرت في دعم السياسة الأمريكية الرامية إلى عزل كوريا الشمالية"، مشيرا إلى أنها "قد تكون في مرمى نيران بيونغ يانغ النووية".

 
نشر في دولي